أسواق الأسهم والنفط تتأثر سلباً بضغوط ترامب على الصين

أسواق الأسهم والنفط تتأثر سلباً بضغوط ترامب على الصين
أسواق الأسهم والنفط تتأثر سلباً بضغوط ترامب على الصين

كثف دونالد الضغط على الصين من أجل التوصل إلى اتفاق تجاري، قائلاً إنه سيرفع هذا الأسبوع رسوماً جمركية على بضائع صينية بقيمة 200 مليار دولار، وسيستهدف بضائع أخرى بمئات المليارات قريبا.

وتشكل الخطوة تصعيداً كبيراً في التوترات بين أكبر اقتصادين في العالم، وتحولاً في نبرة ترامب الذي كان يشير إلى تقدم في محادثات التجارة، الجمعة.


وهوت أسواق الأسهم ونزلت أسعار النفط بعد أن اكتنفت الضبابية المفاوضات.

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن الصين تبحث إلغاء المحادثات التجارية المقررة هذا الأسبوع في واشنطن، في ضوء تصريحات ترامب، التي فاجأت مسؤولين صينيين.

وجاء قرار ترامب بعد أن قدم الممثل التجاري الأميركي روبرت لايتهايزر تقريراً لا يبعث على التفاؤل بشأن المحادثات، إذ ذكر أن الصين تتراجع عن بعض التعهدات السابقة.

وكتب ترامب في تغريدة "اتفاق التجارة مع الصين مستمر لكن ببطء شديد إذ يسعون لإعادة التفاوض.. لا".

وقال مسؤول صيني مطلع "أجواء المفاوضات تغيرت".

وصرح المسؤول، الذي طلب عدم نشر اسمه، لرويترز بأن استمرار المحادثات وكيفية استمرارها من القضايا التي تخضع لإعادة تقييم في الوقت الحالي.

وأضاف "كل ذلك يتوقف على موقف ".

وقال ترامب إنه سيرفع الرسوم على سلع بقيمة 200 مليار دولار من 10% إلى 25% الجمعة، متراجعاً عن قراره السابق في شباط الفائت بإبقاء الرسوم عند 10%، بعد احراز تقدم في محادثات التجارة بين البلدين.

كما قال الرئيس الأميركي إنه سيستهدف سلعاً صينية أخرى بقيمة 325 مليار دولار، برسوم جمركية 25% "بعد وقت قصير"، ليغطي بذلك جميع واردات الولايات المتحدة من الصين.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى