إتفاقية التجارة الحرة الأفريقية تدخل حيز التنفيذ

إتفاقية التجارة الحرة الأفريقية تدخل حيز التنفيذ
إتفاقية التجارة الحرة الأفريقية تدخل حيز التنفيذ

دخلت اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية، التي تسعى إلى إنشاء سوق موحدة لمنتجات وخدمات 55 دولة، حيز التنفيذ أمس الخميس انتظاراً لإطلاقها رسمياً في تموز المقبل.

وكتب مفوض التجارة والصناعة بالاتحاد الأفريقي، ألبرت موتشانغا، على حسابه على "حدث تاريخي" مشيراً إلى أن الاتفاقية "دخلت حيز التنفيذ اليوم".


وأضاف موتشانغا "نحتفل بانتصار اتفاقية براغماتية قارية للتكامل الاقتصادي" موضحاً أن المعاهدة ستطلق في الدول الـ23 التي صادقت عليها في 7 تموز، في قمة الاتحاد الإفريقي المقبلة في نيامي بالنيجر.

وكانت الاتفاقية، التي تطمح إلى إنشاء أكبر منطقة تجارة حرة في العالم، وصلت للحد القانوني المطلوب والذي يتمثل في مصادقة 22 دولة على الأقل،  بعد أن صادقت عليها بالفعل 23 دولة.

وتسعى اتفاقية التجارة الحرة في المرحلة التشغيلية الأولى إلى إلغاء الرسوم الجمركية على 90% من منتجات كل بلد، ما سيعزز التجارة بين الدول الأفريقية التي تبلغ الآن نحو 17% من إجمالي التجارة في القارة، ثم سيمدد ذلك إلى الخدمات.

ستكون اتفاقية التجارة الأفريقية الحرة أكبر منطقة للتجارة الحرة في العالم منذ تأسيس منظمة التجارة العالمية في 1995، وسيبلغ عدد مستهلكيها 1.2 مليار شخص، في ظل ناتج محلي إجمالي يبلغ حوالي 3.4 تريليون دولار، أي 3% من الناتج الإجمالي العالمي.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى