أزمة القروض الإسكانية تتفاقم.. لا حلول واضحة في الأفق

أزمة القروض الإسكانية تتفاقم.. لا حلول واضحة في الأفق
أزمة القروض الإسكانية تتفاقم.. لا حلول واضحة في الأفق

كتبت ايفا ابي حيدر في صحيفة "الجمهورية": لا تزال أزمة الاسكان تتفاعل بعد نفاد الاموال المخصصة لدعم القروض السكنية. وبنتيجة ما آلت اليه الاوضاع يبدو ان المشكلة تكمن في عدم تحديد كيفية توزيع الاموال المدعومة بين المؤسسة العامة للاسكان والمصارف. فكيف السبيل الى حصر الدعم بالطبقة المتوسطة والفقيرة؟

منذ ان اعلن مصرف عن دعمه الفوائد على القروض السكنية، تسابقت بعض المصارف على استعمال الاموال المخصصة للقروض السكنية، فلم يبق منها إلا القليل لاستخدامه كقروض عبر المؤسسة العامة للاسكان، مما أدّى حاليا الى وقف قسم كبير من هذه القروض عند مرحلة موافقة المصارف على القرض.

تفيد مصادر متابعة للملف ان بوادر الأزمة بدأت تطل برأسها عندما طلب مصرف لبنان من المصارف خلال شهر تشرين التوقف عن استعمال الاحتياطي الالزامي، ثم عاد وأصدر تعميما يقضي باعطاء 750 مليار ليرة للمصارف بفوائد بنسبة 1%، على ان تستعمل هذه الاموال لإقراض السوق. قسم من هذا المبلغ حصة متبقية من التعميم القديم الخاص بالاحتياطي الالزامي، واللافت ان هذا المبلغ استنفد بسرعة، مما استدعى تعميما جديدا من المركزي صدر في الاول من شباط الجاري سمح بموجبه للمصارف بإقراض المواطنين، على ان يدفع المركزي فرق الفائدة، علما ان الفوائد المعمول بها في المؤسسة العامة للاسكان بقيت على حالها اي 3.75%، فيما الفوائد المعتمدة على القروض السكنية في المصارف هي أعلى من ذلك.

ومرة جديدة نفدت الـ 750 مليار ليرة بسرعة لأن حاجة المصارف كانت أكثر من هذا المبلغ، وحتى اليوم قليلة هي المصارف التي لا يزال لديها اموال للاقراض، فيما الغالبية نفدت لديها الاموال المخصّصة للقروض السكنية.

ورأت المصادر ان الحل الوحيد للحؤول دون تكرار هذه الأزمة، يتمثل بتوقف المركزي عن اعطاء القروض السكنية المدعومة للطبقة الغنية، وحصرها بالطبقة المتوسطة والفقيرة فقط اي تلك التي تأخذ قروضها من المؤسسة العامة للاسكان والتي تستفيد من القروض العسكرية والقوى الامنية، وعزت ذلك الى ان هذا النوع من القروض السكنية عبر هاتين المؤسستين تكون مضبوطة بحيث لا يمكن لأي كان ان يستفيد منها سوى من لا يملك اكثر من بيت، ومن لم يستفد سابقا من هذا القرض، ويجب الا تتعدى مساحة المنزل الـ 200 متر مربع، والا يتخطى سعره الـ 350 الف دولار، كما يجب ان يكون راتب المقترض محدودا...

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا.

(ايفا ابي حيدر - الجمهورية)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق خليل عرض والمدير الإقليمي للبنك الدولي تحضيرات "باريس 4"
التالى الإقتصادات "الأكثر بؤساً" في 2018.. ماذا عن الدّول العربية؟!

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة