تعويل على مؤتمر باريس لإخراج الاقتصاد اللبناني من التباطؤ

تعويل على مؤتمر باريس لإخراج الاقتصاد اللبناني من التباطؤ
تعويل على مؤتمر باريس لإخراج الاقتصاد اللبناني من التباطؤ

ذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" أن الهيئات الاقتصادية اللبنانية ومجموعة "الاقتصاد والأعمال" تستبق مؤتمر "سيدر" CEDER المزمع عقده في 6 نيسان المقبل في ، ويتضمن أكبر برنامج استثماري عرفه منذ نحو 20 عاماً، بعقد مؤتمر تحت عنوان "مؤتمر الاستثمار في البنى التحتية في لبنان" في 6 آذار المقبل، لإيضاح الأبعاد الإنمائية الهامة لمؤتمر باريس التي يتوقع أن تخرج الاقتصاد اللبناني من حال المراوحة والتباطؤ، وتساهم في تعزيز معدلات النمو، وخلق فرص العمل، وتطوير المرافق الأساسية للبنى التحتية المتهالكة.

وأعلنت الهيئات المنظمة لمؤتمر "الاستثمار في البنى التحتية في لبنان" أمس، في مؤتمر صحافي، عن أعمال المؤتمر الذي ينعقد برعاية رئيس مجلس الوزراء . وقال رؤوف أبو زكي، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاقتصاد والأعمال، وهي الجهة المنظمة للمؤتمر، أن مؤتمر باريس يحتوي مشاريع إنمائية تتراوح ما بين 16 و17 مليار دولار على مدى عشر سنوات، مشيراً إلى أنه "ينطوي على أبعاد إنمائية مهمة" بالنظر إلى أن تنفيذه يتزامن مع دخول لبنان مرحلة النفط، بعد توقيع أول دفعة من عقود التنقيب والاستخراج.

وأشار أبو زكي إلى أن المؤتمر يكتسب أهميته كونه يتيح، وللمرة الأولى، فرصاً استثمارية وتمويلية بقيمة 7 مليارات دولار لمشاركة القطاع الخاص في إطار قانون الشراكة، والمساهمة في المشاريع التي تندرج ضمن قطاعات عدة. وقال إن "هذا البرنامج الاستثماري الذي أطلقه الرئيس سعد الحريري سيعيد لبنان إلى مرحلة الإعمار والنهوض الاقتصادي الذي عرفناه مع الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وسيساعد على استعادة البلد لحيويته الاقتصادية ودوره الإقليمي".

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا.

(الشرق الأوسط)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أمر ملكي سعودي بإيقاف التعامل الورقي في المؤسسات الحكومية
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.

ما هو المسلسل الرمضاني المفضل لديكم؟

الإستفتاءات السابقة