بريطانيا توقع اتفاقيات لشراء 90 مليون جرعة من اللقاحات قيد التطوير

بريطانيا توقع اتفاقيات لشراء 90 مليون جرعة من اللقاحات قيد التطوير
بريطانيا توقع اتفاقيات لشراء 90 مليون جرعة من اللقاحات قيد التطوير

وقعت المملكة المتحدة اتفاقيات لشراء 90 مليون جرعة من اللقاحات قيد التطوير لفيروس مع كل من شركة Pfizer وBioNTech و Valneva.

وتخطط كل من شركتي Pfizer وBioNech لتوريد 30 مليون جرعة باستخدام تقنية mRNA هذا العام والعام المقبل ومن الممكن أن تزيد هذه الشركات إنتاجها من اللقاحات إلى 100 مليون جرعة بنهاية 2020 بعد الحصول على الموافقة من الجهات المختصة في وقت مبكر من أكتوبر المقبل.

وفي سياق متصل وافقت Valneva على توريد 60 مليون جرعة من اللقاح قيد التطوير في الوقت الحالي، في حين تعتزم توريد أربعين مليون جرعة إضافية في حال تبيّن أن اللقاح آمن وفعّال.

إلى ذلك، تتقدم التجارب السريرية لاختبار لقاح جديد لفيروس كورونا طوره باحثون في إمبريال كوليدج لندن، حيث بدأت تجارب المرحلة التالية.

وفي وقت سابق من الأسبوع الماضي، أكد الباحثون أنهم قاموا بإجراء تجارب سريرية للقاح على عدد أكبر من المشاركين من أجل تقييم الجرعة المثالية للفاح من إمبيريال، بعد المرحلة الأولية الناجحة التي شملت 15 متطوعًا، بحسب موقع Imperial College London اطلعت عليه "العربية.نت".

وفي هذه المرحلة التالية من التجربة، سيتم اختيار 105 مشاركين، تتراوح أعمارهم بين 18 و75 عامًا بشكل عشوائي للحصول على أولى الجرعات المكونة من ثلاث جرعات من اللقاح في منشأة بغرب لندن.

سيعود المتطوعون الـ 15 الأوائل، الذين كانوا جزءًا من مرحلة تصعيد الجرعة الأولية، لتلقي الجرعة الثانية لهم في الأيام القادمة.

يراقب الفريق السريري جميع المشاركين عن كثب. بالإضافة إلى تسجيل أي ردود فعل سلبية محتملة للقاح، سيقوم الفريق بتحليل دم المشاركين لوجود الأجسام المضادة المحايدة ضد فيروس سارس - كوف -2.

وقالت الدكتورة كاترينا بولوك، رئيسة قسم الدراسات السريرية "البداية واعدة، ولكن لا يزال من السابق لأوانه التكهن بما إذا كان اللقاح لدينا فعالًا في منع العدوى. التجارب السريرية المبكرة تسير بشكل جيد، وأود أن أشكر جميع أولئك الذين يدعمون هذا العمل، ولا سيما المتطوعون للاختبارات التجريبية لدينا".

وقال البروفيسور روبن شاتوك، الذي يقود تطوير لقاح إمبيريال -19، إن "التقدم إلى المرحلة التالية من التجربة هو خطوة مهمة في تقييم سلامة لقاحنا. سيوفر تحليل عينات الدم للأجسام المضادة واستجابة الخلايا التائية بعض المؤشرات على ما إذا كان لقاحنا يمكن أن ينتج استجابة مناعية لمحاربة الفيروس. ستظل هناك حاجة لتجارب إكلينيكية أكبر لإخبارنا ما إذا كان اللقاح الذي نعمل عليه، وأي لقاح آخر لـ COVID-19 قيد التطوير، قد يكون ناجحًا في الحد من انتشار أو خطورة كورونا".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى