كم يجني المشاهير من كل مشاركة إنستغرام؟

كم يجني المشاهير من كل مشاركة إنستغرام؟
كم يجني المشاهير من كل مشاركة إنستغرام؟


يواصل تطبيق "" جذب ملايين المتابعين حول العالم، إذ يتيح هذا التطبيق الذي رأى النور قبل سنوات إمكانية عرض الصور ومقاطع فيديو صغيرة، فضلاً عن كتابة الرسائل والتواصل مع الناس. لكن يبدو أن "إنستغرام" تحول أيضاً إلى منصة لتحقيق الثروة، لاسيما للمشاهير من مختلف المجالات على غرار الرياضة والفن.

وتصدر دواين "ذا روك" جونسون قائمة الأعلى دخلاً في العالم على تطبيق "إنستغرام"، حيث يتقاضى المصارع الذي تحول إلى ممثل من المعلنين أكثر من مليون دولار (790،000 جنيه إسترليني) لكل مشاركة دعائية في العام الماضي، وفقًا لشركة التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي Hopper HQ.

واستطاعت نجمة الواقع وصاحبة علامة تجارية للمكياج كايلي جينر مواصلتها الصدارة بتأثيرها على 182 مليون متابع في "إنستغرام" وجني 986 ألف دولار لكل مشاركة لها في منصة التواصل الاجتماعي.

ويأتي النجم البرتغالي في المقدمة وبفارق مريح عن أقرب ملاحقيه، حيث حصل على حوالي 889 ألف يورو عن المنشور الواحد على حسابه الخاص في "إنستغرام".

وتشير صحيفة "بيلد" الألمانية أن أحسن لاعب في العالم خمس مرات يتابعه حوالي 195 مليون شخص على "إنستغرام"، ما يجعله هدفاً للشركات التي تسعى للاستفادة من شعبيته من أجل الترويج لكل ما تنتجه.

ووفقًا لأحدث الإحصائيات تحتل كيم كاردشيان المرتبة الرابعة فى قائمة الحسابات الأكثر شهرة على إنستغرام، إذ تمتلك 66.1 مليون متابع وتحصل على 858 ألف دولار لكل منشور على المنصة.

أما المغنية أريانا غراندي فتحصل على 853 ألف دولار للمنشور على "إنسغرام" ويتابعها أكثر من 159 مليون متابع.

ورغم غيابها عن الساحة الفنية لفترة طويلة نوعاً ما بسبب مشاكل صحية، بيد أن المطربة الأميركية سيلينا غوميز كانت حاضرة بقوة بحلولها في قائمة الأشخاص الأكثر ربحاً على "إنستغرام". وحصلت سيلينا غوميز على حوالي 7.2 مليون يورو، حيث تقاضت 848 ألف يورو عن كل منشور لها. الجدير ذكره أن حوالي 164 مليونا يتابعون غوميز، التي تحظى بشعبية جارفة لدى المراهقين.

وتم التوصل إلى التصنيف والتكلفة لكل مشاركة بعد التحدث مع "المؤثرين" على وسائل التواصل الاجتماعي أنفسهم ، جنبًا إلى جنب مع العلامات التجارية وشركات التسويق ، واستخدام معلومات التسعير المتاحة للجمهور لتقدير المبلغ الذي يمكن لكل حساب تحصيله.

إلى ذلك، جمدت الكويت أرصدة عشرة من وسائل التواصل الاجتماعي بلغت 30 مليون دينار (100 مليون دولار تقريبا)، في حين تصل قيمة أصول بعضهم إلى 6 أضعاف هذا المبلغ.

وتوقعت المصادر إحالات جديدة للمشاهير إلى النيابة خلال الفترة المقبلة، كاشفة أن عدد الإخطارات التي رفعتها البنوك إلى وحدة التحريات يبلغ نحو 20 إخطاراً، في حين لم تطلب النيابة تجميد حسابات سوى 10 فقط، وفقا لجريدة "القبس" الكويتية.

وأشارت المصادر إلى أن شبهات غسل أموال المشاهير تدور في فلك تجارة الخمور والمخدرات التي اتخذت من الكويت مرتعاً لنشر غسيلها، مستغلة ضعف القرار لدى بعض الجهات.

وقالت المصادر إن فضيحة "الصندوق الماليزي" بدأت منذ 2016، عندما قدمت المصارف إخطاراتها بشأن الشبهات حوله، لكن وحدة التحريات المالية لم تتحرك إلا قبل أسابيع قليلة، للتحقيق في هذه الشبهات، وبعد أن وصلت الفضيحة إلى وسائل الإعلام العالمية.

وذكرت المصادر أن إخطارات المشاهير قُدمت إلى وحدة التحريات في عام 2018 بشبهة غسل أموال وتضخم أرصدتهم، إلا أن الوحدة تقاعست عن أداء دورها، لكنها عادت بالتزامن مع الضغط الإعلامي والشعبي الشديد رداً على فضيحة الصندوق الماليزي إلى إبلاغ النيابة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى