الفدرالي الأميركي: وتيرة الانتعاش الاقتصادي مرتبطة بتطور كورونا

الفدرالي الأميركي: وتيرة الانتعاش الاقتصادي مرتبطة بتطور كورونا
الفدرالي الأميركي: وتيرة الانتعاش الاقتصادي مرتبطة بتطور كورونا


أكد الاحتياطي الفدرالي الأميركي اليوم الأربعاء أن وتيرة الانتعاش الاقتصادي مرتبطة "بشكل وثيق" بتطور وباء كوفيد-19، فيما أبقى على معدلات الفائدة الرئيسية بين 0% و0,25%.

وأعلن الاحتياطي الفدرالي في بيان بختام اجتماعه النقدي "ترتبط وتيرة الانتعاش الاقتصادي بشكل وثيق بتطور الوباء. الأزمة الصحية الحالية ستؤثر بشدة على النشاط الاقتصادي والتوظيف والتضخم في الأجل القصير وأن الجائحة تشكل مخاطر كبيرة على آفاق الاقتصاد في الأجل المتوسط".

وشدد على أنه سيبقي معدلات الفائدة قريبة من الصفر "إلى حين الثقة بأن الاقتصاد قد تخطى الأحداث الأخيرة وهو في طريقه لتحقيق أهداف التوظيف القصوى واستقرار الأسعار"، وفقا لما نقلتة "فرانس برس".

وتوقع الفدرالي الحفاظ على سعر فائدة الأموال الاتحادية بدون تغيير حتى تكون لديه ثقة بأن الاقتصاد في مسار نحو تحقيق أهداف البنك المركزي بشأن التوظيف واستقرار الأسعار وأن الفدرالي ملتزم باستخدام كل الأدوات المتاحة لدعم الاقتصاد الأميركي.

كرر مجلس الاحتياطي الاتحادي اليوم الأربعاء تعهده باستخدام "النطاق الكامل للأدوات" المتاح له لدعم الاقتصاد الأميركي والإبقاء على أسعار الفائدة قرب الصفر إلى أن يتعافى من تداعيات جائحة فيروس كورونا، قائلا إن مسار الاقتصاد سيعتمد إلى حد كبير على مسار الفيروس.

وصوت كل أعضاء اللجنة صانعة السياسة النقدية بالبنك المركزي الأميركي لصالح الإبقاء على النطاق المستهدف لأسعار الفائدة القصيرة الأجل بين 0% و0.25% والذي تبقى فيه منذ الخامس عشر من مارس آذار عندما بدأ فيروس كورونا المستجد يضرب البلاد.

وقالوا في بيان في ختام اجتماع استمر يومين "في أعقاب انخفاضات حادة، تعافى النشاط الاقتصادي والتوظيف نوعاً ما في الأشهر القليلة الماضية لكنهما ما زالا أقل كثيراً من مستوياتهما في بداية العام".

وبدأ مجلس إدارة المصرف المركزي الأميركي اليوم الثلاثاء اجتماعا يستمر يومين وسط مؤشرات تدل على تراجع ثقة المستهلكين، في وقت يجري الكونغرس نقاشا حول الطرق الأمثل لدعم اقتصاد البلاد في خضم جائحة كوفيد-19.

وتشهد تسارعاً في وتيرة الإصابات والوفيات جراء فيروس كورونا المستجد، وقد أعادت ولايات عدة فرض قيود صارمة، وإغلاق عدد من القطاعات التجارية في حين ألغيت عشرات ملايين الوظائف، كثير منها بشكل دائم.

وتقول دايان سوونك كبيرة الخبراء الاقتصاديين في شركة "فرانت ثورنتون" للمحاسبة إن "الأحداث التي شهدناها في الأسابيع الأخيرة غيرت نظرتي لآلية التوجيه المسبق".

وتضيف "حان الوقت لكي يوضح الاحتياطي الفدرالي موقفه إزاء "التوجيه المسبق"، أي اتخاذ موقف واضح بشأن إبقاء معدلات الفائدة عند مستوى يقارب الصفر إلى حين تخطي الاقتصاد المعدل المستهدف للتضخم المحدد بـ2%".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى