مصرف الاحتياط يخطط لفتح حساب بالدولار الرقمي لكل مواطن أميركي

مصرف الاحتياط يخطط لفتح حساب بالدولار الرقمي لكل مواطن أميركي
مصرف الاحتياط يخطط لفتح حساب بالدولار الرقمي لكل مواطن أميركي

في خطوة غير مسبوقة يخطط مصرف الاحتياط الفدرالي (البنك المركزي الأميركي) لفتح حسابات إيداع بالدولار الرقمي لكل مواطن بحيث يتم تحويل أموال التحفيز المالي أو في حالة الطوارئ   مباشرة إلى محفظته الإلكترونية. وقالت رئيسة بنك الاحتياط الفدرالي بكليفلاند، لويرتا ميستر في ندوة يوم الأربعاء، في شيكاغو، إن البنك مهتم بإصدار الدولار الرقمي. 
وأضافت ميستر أن هنالك مقترحاً لدى الاحتياط الفدرالي بإصدار تشريعات من الكونغرس تسمح له بفتح حسابات رقمية في البنك لكل مواطن بحيث يمكن استخدامه لتسريع عمليات الدفع المالية.

من جانبه قال رئيس مجموعة السوق بمصرف الاحتياط الفدرالي بنيويورك، سايمون بوتر، إن عملية فتح حسابات "الدولارات الرقمية" ستسرع من عملية التحفيز المالي، وبالتالي ستقلص فترة الركود الاقتصادي.

وتشرف لجنة في مجلس الاحتياط الفدرالي على تنفيذ مقترح "الدولار الرقمي" منذ مدة، ومن بين أعضائها كل من سايمون بوتر وجوليا كورونادو الاقتصادية بمجلس الاحتياط الفدرالي منذ ثماني سنوات. وحسب المقترح، سينشئ البنك المركزي الأميركي آلية تسمى "آلية سندات التأمين ضد الركود الاقتصادي"، وسيودع في هذه الآلية مبالغ مالية بالدولارات الرقمية ويفتح حسابا بالبنك المركزي لكل مواطن في ، وبالتالي سيتمكن مصرف الاحتياط الفدرالي من تحويل الأموال لحظياً من الحساب إلى التطبيق الإلكتروني الذي يملكه المواطن أو ما يطلق عليه "المحفظة الإلكترونية".

وحسب ما ذكرته لجنة الاحتياط الفدرالي المشرفة على مشروع، فإن حجم الأموال التي ستودع في الآلية ستقدر بنسبة من إجمالي الناتج المحلي الأميركي. 

ووفق خبراء فإن هذه الآلية ستتيح لمصرف الاحتياط الفدرالي كذلك التعامل بسرعة وكفاءة في لحظات الأزمات مع البنوك المركزية العالمية التي تحتاج إلى دولارات، كما حدث أثناء أزمة المال العالمية في العام 2008 وخلال شهور الإغلاق الاقتصادي وأزمة النقص في الدولارات خلال شهري مارس/آذار وإبريل/ نيسان الماضيين. 

وعلى الرغم من أن ميستر لم تؤكد متى سيقر مجلس الاحتياط الفدرالي النظام الرقمي الجديد في التسويات والدفعات، إلا أنها ذكرت أن البنك المركزي يعمل منذ سنوات على دراسة العملة الرقمية مع كل من بنك التسويات الدولية الذي يوجد مقره في بازل بسويسرا، وكذا مع معهد ماساتشوستس للتقنية ـ أم آي تي. يذكر أن البنك المركزي في جزر البهاماس أعلن التحول من "دولار البهاما التقليدي" إلى العملة الرقمية في أكتوبر/ تشرين المقبل لتصبح جزر البهاما بذلك أول دولة تتحول كاملاً إلى النظام الرقمي.

إلى ذلك قال جيروم باول، رئيس بنك الاحتياطي الفدرالي الأميركي، يوم الأربعاء، إن التعافي الاقتصادي للولايات المتحدة سيكون أسرع إذا جاء الدعم من الكونغرس والبنك الذي يترأسه. وجاء تصريحات بأول خلال شهادته أمام لجنة فرعية في مجلس النواب، حول ما تم اتخاذه من تدابير لمواجهة التداعيات الاقتصادية لتفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى