موديز تخفض تصنيف ديون بريطانيا لضعف النمو الاقتصادي

موديز تخفض تصنيف ديون بريطانيا لضعف النمو الاقتصادي
موديز تخفض تصنيف ديون بريطانيا لضعف النمو الاقتصادي

خسائر ضخمة تكبدها الاقتصاد البريطاني بسبب كورونا وبريكست(Getty)

خفّضت وكالة موديز للتصنيف الائتماني، أمس الجمعة، تصنيف الديون السيادية لبريطانيا إلى "Aa3" من "Aa2"، عازية ذلك إلى تراجع القوة الاقتصادية والمالية.
وقالت موديز في بيان إن الديناميات الهيكلية السلبية للمدى الطويل ازدادت سوءا نتيجة قرار الخروج من الاتحاد الأوروبي، وما أعقب ذلك من عدم قدرتها على التوصل إلى اتفاق تجارة يمنحها مزايا كتلك التي توفرها عضوية الاتحاد.
وعدّلت الوكالة النظرة المستقبلية لديون البلاد السيادية إلى "مستقرة" من "سلبية".

وكشفت تقديرات لـ"بيكر ماكينزي"، في وقت سابق من الشهر الجاري، عن أن بريطانيا قد تتكبد خسائر بمليارات الدولارات سنوياً لمدة عقد من الزمان بسبب جائحة "كورونا"، والإخفاق في التوصل إلى اتفاق للبريكست مع الاتحاد الأوروبي، وفقاً لوكالة "رويترز".

وبحسب التقرير، فإن الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة قد يتكبد خسائر بقيمة 134 مليار إسترليني (174 مليار دولار) سنوياً على مدار 10 سنوات، بسبب "بريكست" وجائحة كورونا.
وأوضح أن جائحة كورونا ستخفض الناتج المحلي الإجمالي لبريطانيا بنسبة 2.2 بالمائة أدنى المستويات المتوقعة قبل تفشي الفيروس، كما أن خروجها من الاتحاد الأوروبي حتى مع وجود صفقة تجارية من شأنه أن يخفض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3.1 بالمائة على المدى الطويل مقارنة بالسيناريو الافتراضي الذي يشير إلى استمرارها في التكتل الموحد. أما في حالة أن غادرت بريطانيا الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق، فإن الناتج المحلي الإجمالي سيتراجع 3.9% بالمائة على المدى الطويل.

(رويترز، العربي الجديد)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى