أزمة الوقود تفاقم معيشة السوريين في الشتاء

نافذة العرب

أزمة الوقود تفاقم معيشة السوريين في الشتاء

ريان محمد

مباشر

01 نوفمبر 2020

الصورة

نقص حاد في الوقود وارتفاع أسعاره (لؤي بشارة/فرانس برس)

+ الخط -

يدق أبواب السوريين فصل الشتاء منذرًا بمعاناة جديدة، تضاف إلى قائمة طويلة تقض مضاجعهم، في ظل أزمات وقود، وتحذيرات من أزمة كهرباء لما ستتعرض له من استجرار في محاولة لتعويض نقص وقود التدفئة وغاز الطهي، لتبقى بدائل تعتمد على حلول بدائية غالبا ذات أضرار صحية وبيئية، في حين تأخذ مؤسسات النظام المسؤولة موقف المتفرج. 
ينتظر أبو عماد حمدون (53 عاما)، موظف في إحدى المؤسسات العامة في ، منذ أكثر من أسبوع أن يصله دور تعبئة حصته من مازوت التدفئة البالغة 200 لتر، قائلا في حديث مع "العربي الجديد": "منذ إعلان مؤسسة المحروقات عن بدء توزيع المازوت في شهر آب / أغسطس الفائت، وأنا أراجع المؤسسة بشكل أسبوعي وفي كل أسبوع يتم تأجيلي للأسبوع الذي يليه، وإلى اليوم لم يصلني الدور". 
وأضاف: "هذه الـ200 لتر هي ما سيعينني على تدفئة عائلتي، طبعا إضافة إلى الكهرباء، فهذه الكمية لا تكفي للتدفئة بشكل مستقل، ونحن لا نشعل المدفأة طوال اليوم فغالبا أنا وزوجتي في العمل والأطفال في المدرسة، ولا نشغل المدفأة إلا في المساء عندما تكون الكهرباء مقطوعة، ولا نتأخر في السهرة، فما أن ينتهي الأطفال من دراستهم وتناول عشائهم نأوي إلى الفراش". 
ولفت إلى أنه "يخشى أن يكون هناك أزمة مازوت كحال أزمة البنزين، ما يعني أنه قد يبدأ الشتاء ولا نكون حصلنا على المازوت"، هذا القلق دفع حمدون إلى أن يحاول جمع ما تيسر له من أغصان شجر وما قد يحصل عليه من بعض محلات النجارة القريبة عليه، إضافة إلى ما يصادفه في طريقه من ورق مقوى، ليستعين بحرقها على تأمين القليل من الدفء لأطفاله". 
وفي الريف الغربي من ريف دمشق، تبدو المخاوف أكبر والناس بدأت باكرا بالبحث عن بدائل تعوض عن نقص الوقود الذي بدأوا يلتمسونه، بحسب أبو جابر محمود (47 عاما)، قائلا لـ"العربي الجديد": "الناس هنا لا يمكن أن تتدفأ على 200 لتر مازوت طوال فصل الشتاء، على الأقل نحتاج 600 لتر، لذلك الناس باكرا، منهم من اشترى مازوت من السوق السوداء وكان سعر اللتر في الصيف ما بين 350 و400 ليرة، في حين سعر اللتر الرسمي 180 ليرة (الدولار الأميركي = 2400 ليرة سورية)، أما اليوم نتحدث عن أسعار مضاعفة، وهناك من يتوقع أن يرتفع سعر لتر المازوت إلى أكثر من ألف ليرة مع بدء البرد وهطول المطر". 

وأضاف "هناك عائلات فقيرة ليس بمقدورها اليوم حتى أن تدفع ثمن حصتها من المازوت، فتجدها تجمع الورق المقوى وأغصان الشجر اليابس، وحتى أكياس النايلون، ومنهم من جلبوا إطارات مستعملة وقطعوها تجهيزا لحرقها في مدافئهم، بالرغم من رائحتها الكريهة ومخاطرها الصحية". 
أما جاره، أبو أمين تقي الدين (37 عاما)، يعمل في دكان صغير لبيع المواد الغذائية، بعد أن مر عليه أكثر من 70 يوما وهو ينتظر دوره لاستلام أسطوانة الغاز المنزلي، لجأ إلى الإنترنت ليصنع لزوجته موقدا يدعى "الصاروخ" وهو عبارة عن صفيحة حديد مثقوبة من الأعلى والجانب، وضع بداخلها قساطل تستخدم مع المدافئ وقام بإحاطة القساطل بالرمل، وبآلية سهلة يشعل بعض العيدان في الفتحة الجانبية لتتشكل في المقابل نار جيدة يمكن أن يتم استخدامها في الطهي أو تسخين الماء وغيرها من الأمور". 
وأضاف "ثمن أسطوانة الغاز الرسمي 2700 ليرة، ويحق للعائلة أسطوانة كل 60 يوما، في حين هي بالكاد تكفي 30 يوما، بالطبع ذلك مع التقشف والاقتصاد، إضافة لاستخدام الطباخ الكهربائي"، لافتا إلى أنه "قبل الأزمة كان هناك عائلات تستخدم الغاز في التدفئة على الأقل في غرفة الاستقبال، لكن كان الغاز متوفرا بأي وقت وسعر الأسطوانة 275 ليرة". 
وكان وزير الكهرباء لدى النظام غسان الزامل، قال في تصريحات صحافية مؤخراً، سيتوجه المواطنون للاعتماد على الكهرباء في مختلف جوانب حياتهم من طبخ وغسل وغيره، نتيجة عدم توفر المحروقات والغاز، مضيفا أن هناك معاناة بإصلاح منظومة التوليد الكهربائي، وصعوبات بالتعاقد مع الشركات لإعادة تأهيل وضع المنظومة، إلى جانب أنها تحتاج لمبالغ كبيرة.

المساهمون

الأكثر مشاهدة

المزيد في اقتصاد

التحديثات الحية

اقتصاد عربي

مباشر

التحديثات الحية

اقتصاد عربي

مباشر

التحديثات الحية

اقتصاد عربي

مباشر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى