الدولار الأمريكي يتراجع مع تصاعد الحذر قبيل شهادة جيروم باول

الدولار الأمريكي يتراجع مع تصاعد الحذر قبيل شهادة جيروم باول
الدولار الأمريكي يتراجع مع تصاعد الحذر قبيل شهادة جيروم باول

تراجع الدولار الأمريكي بالسوق الأوروبية يوم الاثنين مقابل سلة من العملات العالمية،فى طريقه صوب تسجيل ثاني خسارة خلال الثلاثة أيام الأخيرة،مع استمرار نزول عوائد السندات الأمريكية فئة عشر سنوات من أعلى مستوى فى أربع سنوات،بالإضافة إلى تصاعد الحذر قبيل أول شهادة لجيروم باول الرئيس الجديد للاحتياطي الاتحادي أمام الكونغرس الأمريكي.

 

تراجع مؤشر الدولار بأكثر من 0.3% حتى الساعة 12:35بتوقيت جرينتش ،ليتداول عند مستوي 89.58 نقطة ،ومستوي افتتاح تعاملات اليوم عند 89.80 نقطة،وسجل الأعلى عند 89.84 نقطة والأدنى عند 89.41 نقطة.

 

حقق المؤشر يوم الجمعة ارتفاعا بأكثر من 0.1%،فى خامس مكسب خلال الستة أيام الأخيرة،وعلى مدار الأسبوع الماضي حقق المؤشر ارتفاعا بنسبة 0.9%،فى ثالث مكسب أسبوعي خلال شهر ، عاكسا تعافي مستويات العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات العالمية.

 

دعم مكاسب العملة الأمريكية الأسبوع الماضي الاحتمالات القوية لقيام الاحتياطي الاتحادي برفع أسعار الفائدة لأربع مرات خلال العام الحالي،وزادت تلك الاحتمالات بعد محضر الاجتماع الأخير للاحتياطي الاتحادي،وبعد ارتفاع فاق التوقعات لمستويات التضخم الرئيسية فى خلال كانون الثاني/يناير.

 

تراجعت عوائد السندات الأمريكية لأجل عشر سنوات بمقدار نقطة أساس إلى 2.866 %،لتواصل نزولها من أعلى مستوى فى أربع سنوات 2.957% المسجل يوم الأربعاء الماضي.

 

يدلي جيروم بشهادته حول تقرير السياسة النقدية النصف سنوي أمام اللجنة المالية بمجلس النواب فى واشنطن ،وكان محدد سابقا أن تكون الشهادة يوم الثلاثاء 27 شباط /فبراير،قبل أن تقرر اللجنة تعديل الموعد إلى يوم الأربعاء 28 شباط/فبراير دون توضيح سببا لذلك.

 

ويبحث المستثمرين عن دلائل جديدة حول النهج الجديد للسياسة النقدية الأمريكية تحت قيادة جيروم باول،وعن علامات جديدة تخص مستقبل رفع أسعار الفائدة الأمريكية خلال العام الحالي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى