استقرار الجنيه الإسترليني ترقبا لبيانات التضخم البريطانية

استقرار الجنيه الإسترليني ترقبا لبيانات التضخم البريطانية
استقرار الجنيه الإسترليني ترقبا لبيانات التضخم البريطانية

استقر الجنيه الإسترليني بالسوق الأوروبية يوم الثلاثاء مقابل سلة من العملات العالمية ، ضمن نطاق محدود من التعاملات مقابل الدولار الأمريكي بعد يومين من الخسائر ،وذلك مع عزوف المستثمرين عن بناء مراكز جديدة بالعملة الملكية ،ترقبا لصدور بيانات التضخم البريطانية ،والتي توفر دلائل جديدة حول مسار رفع أسعار الفائدة البريطانية خلال 2018 ،خاصة مع صعوبة قيام البنك المركزي البريطاني برفعها خلال اجتماعه الأخير هذا العام يوم الخميس المقبل.

 

يتداول زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بحلول الساعة 06:33 بتوقيت جرينتش حول مستوي 1.3345 من سعر الافتتاح 1.3336 ،وسجل أعلى سعر 1.3353 وأدنى سعر 1.3332.

 

أنهي الجنيه الإسترليني تعاملات الأمس منخفضا بنسبة 0.5% مقابل الدولار الأمريكي ،فى ثاني خسارة يومية على التوالي ،بفعل استمرار صعود العملة الأمريكية مقابل معظم العملات العالمية ،بالتزامن مع تلاشي التأثير الإيجابي لتطور مفوضات انفصال ، وانتقالها إلى مرحلة التفاوض حول العلاقات التجارية المستقبلية.

 

وفقد الجنيه الأسبوع الماضي نحو 0.6% مقابل الدولار ،فى أول خسارة أسبوعية خلال الخمسة أسابيع الأخيرة ،بفعل تسارع عمليات شراء العملة الأمريكية ،خاصة مع التقدم الهائل فى ملف الإصلاح الضريبي فى .

 

قرر بنك بريطانيا المركزي فى اجتماع 2 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي ،رفع أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس إلى 0.50% ،فى أول زيادة لأسعار الفائدة البريطانية منذ مطلع عام 2007 ،وأعاذ البنك ذلك إلى تصاعد الضغوط التضخمية ،وأشار أن أي زيادة فى أسعار الفائدة فى المستقبل سوف يعتمد على البيانات الاقتصادية ،وعلى ما ألت إليه مفوضات انفصال البلاد عن الاتحاد الأوروبي.

 

ومن أجل إعادة تقييم احتمالات رفع أسعار الفائدة البريطانية مجددا ،يترقب المستثمرين فى وقت لاحق اليوم بيانات التضخم البريطانية خلال تشرين الثاني/نوفمبر،المتوقع أن تظل الوتيرة أعلى مستهدف البنك المركزي عند 2% للشهر العاشر على التوالي ،وسجلت الوتيرة فى أيلول/سبتمبر أعلى مستوي فى نحو خمس سنوات ونصف.

 

يصدر بحلول الساعة 09:30 جرينتش مؤشر أسعار المستهلكين السنوي المتوقع ارتفاع بنسبة 3.0% خلال تشرين الثاني/نوفمبر ،وسجلت ارتفاع بنسبة 3.0% فى تشرين الأول/أكتوبر ،وباستثناء أسعار الغذاء والوقود المتوقع نفس القراءة السابقة ارتفاع بنسبة 2.7%. 

 

ويصدر مؤشر أسعار المنتجين السنوي للمدخلات المتوقع ارتفاع بنسبة 1.6%  خلال تشرين الثاني/نوفمبر من ارتفاع بنسبة 1.0% فى تشرين الأول/أكتوبر ،وأسعار المنتجين للمخرجات المتوقع نفس القراءة السابقة ارتفاع بنسبة 0.2%. 

 

يجتمع المركزي البريطاني يوم الخميس للمرة الأخيرة خلال عام 2017 ،لمناقشة السياسات النقدية المناسبة لتطورات مسار تعافي الاقتصاد الملكي ،ومن المتوقع على نطاق واسع أن تظل أسعار الفائدة ثابتة دون أي تغيير يذكر ،وكذلك برنامج شراء الأصول.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى