لينكد إن: التوظيف يتحسن في الإمارات.. وتجاوزنا الأسوأ

لينكد إن: التوظيف يتحسن في الإمارات.. وتجاوزنا الأسوأ
لينكد إن: التوظيف يتحسن في الإمارات.. وتجاوزنا الأسوأ

أفادت بيانات من شبكة "لينكد إن" الموجهة للمهنيين والتابعة لشركة أن التوظيف في بدأ يتعافى من تراجع حاد جراء جائحة فيروس .

وكان عدد الأشخاص على لينكد إن الذين يقولون إنهم عثروا على وظيفة جديدة في الإمارات تراجع تراجعاً حاداً منذ أوائل مارس لكنه بدأ يرتفع مجدداً من أوائل مايو.

وقال علي مطر، مدير الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والأسواق الناشئة في أوروبا وإفريقيا لدى لينكد إن، متحدثا لرويترز "نلحظ تعافياً حذراً. من المأمول أن يكون الأسوأ وراء ظهورنا."

وباعتبارها مركزا إقليميا للشركات والسياحة يشكل العاملون الأجانب نحو 80% من سكانه، تأثرت الإمارات سلبا بشدة من جراء القيود المفروضة لاحتواء انتشار الفيروس.

وفقد على ما يبدو الآلاف وظائفهم أو خُفضت رواتبهم أو عادوا إلى أوطانهم أو يعتزمون العودة.

وقال مطر إن أنشطة التوظيف على لينكد إن، التي تحصي نحو أربعة ملايين مستخدم في الإمارات من أصل قوة عمل تبلغ حوالي 5 ملايين مهني، تراجعت ما بين 40 و44% على أساس سنوي للفترة من مارس إلى مايو.

وتراجعت الوظائف الشاغرة في قطاع التجزئة المنشورة على الموقع 63% على أساس سنوي، وانخفضت بنسبة 50% في قطاعات الترفيه والسفر، و30% في الإعلام والاتصالات، في حين شهد قطاع الإنشاءات، الذي كان يبدي بوادر ضعف من قبل الجائحة، تراجعا بنسبة 15%.

وشهدت نشرات وظائف التكنولوجيا والبرمجيات أكبر زيادة، وبلغت 66%، ليتسارع توجه عام يرجع إلى ما قبل الجائحة، حسبما ذكر مطر، في حين زادت الوظائف الشاغرة في الرعاية الصحية 28%.

انكمش القطاع الخاص غير النفطي بالإمارات للشهر الخامس على التوالي في مايو، وإن كان بوتيرة أبطأ عن ابريل ومارس ، اللذين شهدا أكبر انكماش على الإطلاق.

وقال مطر "ثمة تعاف لكنه سيستغرق وقتا."

يجري تدريجيا رفع القيود في الإمارات، التي أعلنت عن حوالي 40 ألف حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد و283 وفاة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى