انخفاض الجنية الإسترليني لأدنى مستوياته في أسبوعين أمام الدولار الأمريكي والأنظار على اجتماع الفيدرالي

انخفاض الجنية الإسترليني لأدنى مستوياته في أسبوعين أمام الدولار الأمريكي والأنظار على اجتماع الفيدرالي
انخفاض الجنية الإسترليني لأدنى مستوياته في أسبوعين أمام الدولار الأمريكي والأنظار على اجتماع الفيدرالي

تذبذبت العملة الملكية الجنيه الإسترليني في نطاق ضيق مائل نحو التراجع أمام الدولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية لنشهد أدنى مستوياته منذ 28 من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي عقب التوقعات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الثلاثاء عن الاقتصاد الملكي البريطاني ونظيره الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم وانطلاق فعليات اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح في واشنطون.

 

في تمام الساعة 04:58 مساءاً بتوقيت جرينتش انخفض الجنية الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.10% إلى مستويات 1.3328 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1.3341 بعد أن حقق الزوج أدنى مستوى له في أسبوعين عند 1.3311، بينما حقق الأعلى له خلال تداولات الجلسة عند 1.3380.

 

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد البريطاني الكشف عن بيانات التضخم والتي أظهرت تسارع وتيرة نمو الضغوط التضخمية وفقاً لقراءة مؤشر أسعار المستهلكين إلى 0.3% مقابل 0.1% في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، كما أوضحت القراءة السنوية للمؤشر ذاته تسارع وتيرة النمو إلى 3.1% مقارنة بالقراءة السابقة والتوقعات عند 3.0%، بينما أوضحت القراءة السنوية الجوهرية للمؤشر ذاته استقرار وتيرة النمو عند 2.7% متوافقة مع التوقعات.

 

وفي نفس السياق، فقد أظهرت قراءة مؤشر أسعار المنتجين للمخرجات البريطاني للشهر الماضي والذي يعد مؤشر بدئي للضغوط التضخمية تسارع وتيرة النمو إلى 1.8% مقابل 1.0% في تشرين الأول/أكتوبر، متفوقة على التوقعات عند 1.5%، كما أوضحت القراءة السنوية للمؤشر ذاته تسارع وتيرة النمو إلى 7.3% مقابل 4.8% في القراءة السنوية السابقة، متفوقة على التوقعات عند 6.7%.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة مؤشر أسعار المنتجين الذي يعد مؤشر مبدئي للضغوط التضخمية والتي أظهرت استقرار وتيرة النمو عند 0.4% دون تغير يذكر عن القراءة السابقة لشهر تشرين الثاني/نوفمبر متوافقة بذلك مع التوقعات، بينما أوضحت القراءة الجوهرية للمؤشر ذاته تباطؤ وتيرة النمو لنسبة 0.3% مقابل 0.4% في تشرين الثاني/نوفمبر، متفوقة بذلك على التوقعات عند 0.2%.

 

ويأتي ذلك وسط توجه أنظار المستثمرين لأخر اجتماعات اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح خلال هذا العام 2017 اليوم الثلاثاء ويوم غداً الأربعاء مع التطلع لكشف صانعي السياسة النقدية لدى الاحتياطي الفيدرالي عن توقعاتهم لمعدلات النمو والبطالة بالإضافة للتضخم ومستقبل أسعار الفائدة للأعوام الثلاثة المقبلة ووسط التوقعات بأقدم أعضاء اللجنة الفيدرالية على رفع أسعار الفائدة بواقع 25 نقطة أساس مرة ثالثة هذا العام.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى