ارتفاع العملة الموحدة لمنطقة اليورو أمام الدولار الأمريكي للجلسة الرابعة على التوالي

ارتفاع العملة الموحدة لمنطقة اليورو أمام الدولار الأمريكي للجلسة الرابعة على التوالي
ارتفاع العملة الموحدة لمنطقة اليورو أمام الدولار الأمريكي للجلسة الرابعة على التوالي

ارتفعت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو خلال الجلسة الأمريكية لنشهد ارتدادها للجلسة الرابعة على التوالي من الأدنى لها منذ مطلع آذار/مارس الماضي أمام الدولار الأمريكي وسط شح البيانات الاقتصادية من قبل اقتصاديات منطقة اليورو وعقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الأربعاء عن الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم وعلى أعتاب وعلى أعتاب الكشف عن محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح الذي عقد في 20-21 آذار/مارس.

 

في تمام الساعة 03:02 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.21% إلى مستويات 1.2382 مقارنة بالافتتاحية عند 1.2356 بعد أن حقق الزوج أعلى مستوى له منذ 28 من آذار/مارس عند 1.2396، بينما حقق الأدنى له خلال تداولات الجلسة عند 1.2351.

 

هذا وقد تابعنا في وقت سابق اليوم حديث محافظ البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي في حفل توزير جوائز طلاب اليورو في فرانكفورت والذي أعرب من خلاله أن المزيد من التكامل الاقتصادي سوف يساهم في مواجهة التحديات الاقتصادية، موضحاً أن الاتحاد الأوروبي لا يمكنه مواجهة التحديات التي تواجهه دون التعاون معاً ومضيفاً أنه لديه ثقة من أن التضخم سوف يصل إلى الهدف المحدد له عند اثنان بالمائة.

 

كما نوه دراغي أن معدلات الأجور والتضخم سوف ترتفع مع التحسن الاقتصادي مع أعربه أن التداعيات المباشرة للرسوم الجمركية الأمريكية المعلنة محدودة وأن القضية الرئيسية التي تسيطر على التوترات التجارية في الوقت الراهن هي الانتقام المتبادل. مشيراً إلى تصعيدات التجارية الحمائية الأخيرة من قبل الأمريكية والصين والتي عززت المخاوف مؤخراً من اندلاع حرب تجارية.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي أيضا الكشف عن بيانات التضخم وفقاً لقراءة مؤشر أسعار المستهلكين والتي أظهرت انكماش الضغوط التضخمية بنسبة 0.1% مقابل نمو 0.2% في شباط/فبراير، بخلاف التوقعات التي أشارت إلى الثبات عند مستويات الصفر، بينما أوضحت القراءة الجوهرية للمؤشر ذاته استقرار وتيرة النمو إلى 0.2% دون تغير يذكر عن ما كانت عليه في شباط/فبراير، متوافقة بذلك مع التوقعات.

 

أما عن القراءة السنوية لمؤشر أسعار المستهلكين فقد أوضحت تسارع وتيرة النمو إلى 2.4% متوافقة مع التوقعات مقابل 2.2% في القراءة السنوية السابقة لشهر شباط/فبراير، بينما أوضحت القراءة السنوية الجوهرية للمؤشر ذاته استقرار وتيرة النمو عند 2.1% متوافقة بذلك أيضا مع التوقعات، ويأتي ذلك وسط تطلع المستثمرين لما سوف يسفر عن محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية في تمام الساعة 06:00 مساءاً بتوقيت جرينتش.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى