أسعار الشقق تواصل تراجعها للسنة الرابعة توالياً

أسعار الشقق تواصل تراجعها للسنة الرابعة توالياً
أسعار الشقق تواصل تراجعها للسنة الرابعة توالياً

تراجعت أسعار الشقق قيد الانشاء في مدينة بنسبة 1.8 في المئة. واظهرت المؤشرات في بعض الحالات الاستثنائية، وفي مشاريع محددة، ان الاسعار هوت بقوة بنسبة تراوحت بين 20 و30 في المئة.

فقد تابعت دراسة صادرة عن شركة “رامكو – للاستشارات العقارية” التطورات الطارئة على الأسعار المطلوبة للطوابق الأولى وفقاً لما أعلنه المطورون خلال عام 2017 كما شملت الدراسة 194 مبنىً سكنياً قيد الانشاء في 56 منطقة مختلفة ضمن نطاق مدينة بيروت.

واعتمدت الدراسة أساساً على الأسعار المعلنة والمطلوبة من قبل المطورين ولم تأخذ بالاعتبار أية حسومات يمكن أن تنجم لاحقاً جرّاء المفاوضات.

وتعليقاً على الدراسة، اعتبر المؤسس والعضو المنتدب لشركة رامكو رجا مكارم أن “نتائج المؤشر تعكس كآبة السوق العقاري اليوم. للسنة الرابعة على التوالي، تظهر الأسعار المعلنة بشكل رسمي انها في اتجاه انحداري، وكان الانخفاض أكثر وضوحاً. فهذا الانخفاض ونسبته 1.8٪ يؤكد أن بعض المطورين قاموا بتعديل أسعارهم بشكل طفيف قبل الدخول في أي مفاوضات محتملة”.

وبيَّنت الدراسة أن الغالبية الكبرى من المشاريع قيد الانشاء (51.6 %) حافظت على نفس أسعار المبيعات كما في العام السابق.

وعلى الرغم من التباطؤ في السوق السكنية، فإن المطورين لا يريدون أن يظهروا مرونة في الأسعار وليسوا مستعدين لتخفيض أسعارهم المعلنة ويتركون التنزيلات حتى يظهر زبون جدّي.

وأشار مكارم الى انه “بعد التفاوض، تقدّر رامكو أن الانخفاض الحقيقي في الأسعار يقارب 15 ٪ سنويا” خلال السنوات الأربع إلى الخمس الماضية.

ولفت الى أن “هناك بعض الحالات النادرة حيث تنخفض الأسعار بنسبة 20-30٪ في بعض المشاريع. في السياق الحالي، حيث يعتبر المشتري في مركز القوة، فإن المطور لديه خيارات قليلة لجذب المشترين المحتملين غير المرونة وخفض الأسعار”.

الى ذلك، بيَّنت الدراسة أن 70 مطوّرا (يمثلون 36.1 % من المشاريع قيد الانشاء) خفضوا أسعارهم. وهذا يعني زيادة بنسبة 13% عن العام السابق. وقد خفض 18 مشروعاً من أصل 194 مشروعا (9.3٪ من إجمالي عدد المشاريع) شملتها الدراسة أسعارها بنسبة 10٪ إلى 20٪.

ويؤكد مكارم أن التخفيض لم يحصل في كل المشاريع ويلفت الى “أن المطورين المحترفين والذين يتمتعون بخبرة وافية لتقديم منتج مطلوب في الموقع الصحيح والتصميم المناسب والجودة العالية ويتمتعون بشبكة علاقات مميزة مع زبائنهم، لم يلجأوا أو يضطروا الى تخفيض أسعارهم وما زالت مبيعاتهم مستمرة بوتيرة جيدة”.

وبينت الدراسة أن نسبة 12.3% من المشاريع المدرجة فيها عكست ارتفاعاً في أسعار البيع عن العام الماضي (11.6٪ من المشاريع قد زادت أسعارها، في عام 2016)، كما عمد 24 مطورا الى زيادة أسعارهم.

الجمهورية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى