تراجع العملة الموحدة لمنطقة اليورو للأدنى لها منذ ثمانية أسابيع أمام الدولار الأمريكي

تراجع العملة الموحدة لمنطقة اليورو للأدنى لها منذ ثمانية أسابيع أمام الدولار الأمريكي
تراجع العملة الموحدة لمنطقة اليورو للأدنى لها منذ ثمانية أسابيع أمام الدولار الأمريكي

انخفضت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو خلال الجلسة الأمريكية لنشهد الأدنى لها منذ مطلع آذار/مارس الماضي أمام الدولار الأمريكي وسط شح البيانات الاقتصادية اليوم الأربعاء من قبل اقتصاديات منطقة اليورو والاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 04:05 مساءاً بتوقيت جرينتش تراجع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.47% إلى مستويات 1.2176 مقارنة بالافتتاحية عند 1.2232 بعد أن حقق الزوج أدنى مستوى له في ثمانية أسابيع عند 1.2168، بينما حقق الأعلى له خلال تداولات الجلسة عند 1.2239.

 

هذا وقد تابعنا خطاب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في الكونجرس الأمريكي وأعربه أنه لا يمكنهم التخلص من الاتفاق النووي الإيراني، وجاء ذلك عقب تأكيد وزارة الخارجية الألمانية على ضرورة الحفاظ على الاتفاق النووي مع وإشارة المتحدث باسم الخارجية الألمانية أنه يجب النظر في مقترح الرئيس الفرنسي بعقد اتفاق إضافي مع إيران بهدوء تام مع تسأله هل ستكون إيران مستعدة لمثل تلك المفاوضات مرة أخرى أم لا؟.

 

في نفس السياق، أكدت الممثلة الأعلى لسياسة الأمن والشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موجيرني على أن الاتحاد الأوروبي سيلتزم بالاتفاق النووي مع إيران وأن الاتفاق مع إيران ساري ويجب الحفاظ عليه، وجاء ذلك في أعقاب كشف مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الأمن الدولي كريستوفر فورد أنه لا تعتزم النظر في الاتفاق النووي مع إيران وإنما ترغب في صياغة اتفاقية إضافية لهذا الاتفاق.

 

بخلاف ذلك، فقد تابعنا أعرب محافظ بنك وعضو البنك المركزي الأوروبي فيلروي أنه من المتوقع انتقال الكثير من المصارف إلى فرنسا بعد خروج من الاتحاد الأوروبي وأنه هناك حاجة لإجراء اختبارات ضغط على المصارف البديلة، مضيفاً أن فرنسا تسعى لصياغة إجراءات جديدة لاحتواء الديون الخاصة، كما أعرب عضو المركزي الأوروبي ميرش عن ثقته في نمو التضخم، موضحاً أنه لم يضعف كما كان متوقعاً من قبل المركزي الأوروبي.

 

وأعرب عضو البنك المركزي الأوروبي فيتاس فازيلوسكاس عن اقتراب المركزي الأوروبي من الخروج من التيسير النقدي، مضيفاً أنه يجب الاستعداد للمزيد من التقلبات في الأسواق المالية ويأتي ذلك قبيل ساعات من انطلاق فعليات اجتماع البنك المركزي الأوروبي غداً الخميس والذي من المرتقب أن يتم الإبقاء من خلاله على بالبقاء على أسعار الفائدة عند مستوياتها الصفرية الحالية وتثبيت معدل الإقراض الهامشي عند 0.25% ومعدل الفائدة على الودائع سلبية -0.40% وبرنامج التيسير الكمي 30 مليار يورو شهرياً حتى أيلول/سبتمبر المقبل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى