ارتفاع العملة الموحدة اليورو أعلى حاجز 1.18 لكل دولار أمريكي في أولى جلسات الأسبوع

ارتفاع العملة الموحدة اليورو أعلى حاجز 1.18 لكل دولار أمريكي في أولى جلسات الأسبوع
ارتفاع العملة الموحدة اليورو أعلى حاجز 1.18 لكل دولار أمريكي في أولى جلسات الأسبوع

ارتفعت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو بقرابة الواحد بالمائة أمام الدولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الاثنين عن اقتصاديات منطقة اليورو والاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 04:53 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي 0.67% إلى مستويات 1.1828 مقارنة بالافتتاحية عند 1.1752 بعد أن حقق الزوج أعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 1.1834، بينما حقق الأدنى له عند 1.1737.

 

هذا وقد تابعنا عن ثالث أكبر اقتصاديات منطقة اليورو إيطاليا صدور قراءة الميزان التجاري والتي أظهرت اتساع الفائض لما قيمته 4.95 مليار يورو مقابل 3.99 مليار يورو في أيلول/سبتمبر، بخلاف التوقعات عند فائض بنحو 3.23 مليار يورو، وجاء ذلك قبل أن نشهد عن اقتصاديات منطقة اليورو ككل الكشف عن قراءة مؤشر أسعار المستهلكين والتي أوضحت استقرار وتيرة النمو عند 0.1% دون تغير يذكر عن تشرين الأول/أكتوبر متوافقة مع التوقعات.

 

كما أظهرت القراءة النهائية السنوية لمؤشر أسعار المستهلكين لمنطقة اليورو ككل استقرار وتيرة النمو عند 1.5% متوافقة مع التوقعات والقراءة الأولية ومقابل 1.4% في القراءة السنوية السابقة، أما عن القراءة النهائية السنوية الجوهرية للمؤشر ذاته قد أوضحت هي الأخر استقرار وتيرة النمو عند 0.9% متوافقة مع التوقعات ودون تغير يذكر عن القراءة الأولية والقراءة السنوية السابقة.

 

وفي نفس السياق، تابعنا عن أكبر اقتصاديات منطقة اليورو ألمانيا الكشف عن التقرير الشهري لبنك الاتحادي الألماني والذي تطرق لأن الاقتصاد الألماني يحشد زحماً مدعوماً بالطب الخارجي وأن القطاع التصنيعي يسجل نمواً بالإضافة لأن سوق العمل يدعم نشاط استثمارات الأعمال وقطاع الإسكان وأنه من المتوقع استمرار زخم النمو خلال العام المقبل وأن يسجل الاقتصاد الألماني نمواً 2.6% خلال العام الجاري و2.5% في العام المقبل.

 

بخلاف ذلك، صرحت المستثارة الألمانية أنجيلا ميريكل في وقت سابق اليوم أن المحادثات الائتلافية مع الحزب الديمقراطي الاجتماعي يجب أن ينتج عنها حكومة مستقرة تتمتع بالأغلبية وأن بلادها تبارك تشكيل حكومة جديدة في النمسا وتتطلع للتعاون معها، مضيفة أن المحافظون اتفقوا مع الحزب الديمقراطي الاجتماعي على إمكانية إجراء تعديلات في نظام الرعاية الصحية.

 

وأعربت ميريكل على أملها في إنهاء المحادثات المبدئية مع الحزب الديمقراطي الاجتماعي بمنتصف كانون الثاني/يناير المقبل، موضحة أنه من الممكن التوصل لاتفاق مع الحزب الديمقراطي الاجتماعي في آذار/مارس المقبل، بينما صرح مفوض الاتحاد الأوروبي للشؤون المالية والاقتصادية بيير موسكوفتشي بأن قانون الإصلاح الضريبي بالولايات المتحدة سوف يكون له آثار على الصعيد العالمي مطالباً بتوضيح بنود القانون، مضيفاً أنه يتوقع أن تقوم بمناقشة مخاوف الاتحاد الأوروبي حيال خطة الإصلاح الضريبي.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة مؤشر الكشف عن بيانات سوق الإسكان والتي أظهرت ارتفاع قراءة مؤشر الإسكان من قبل الرابطة الوطنية لبناء المنازل لشهر كانون الأول/ديسمبر الجاري إلى ما قيمته 74 مقابل ما قيمته 69 والتي عدلت من ما قيمته 70 في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، متفوقة بذلك على توقعات المحللين التي أشارت إلى ما قيمته 70.

 

ويأتي ذلك وسط توجه أنظار المستثمرين لما سوف يسفر عن التصويت المرتقب على مشروع قانون الإصلاح الضريبي الأمريكي النهائي في وقت لاحق من الأسبوع الجاري في كلا المجلسين النواب والشيوخ وذلك عقب ساعات من توصل الحزب الجمهوري الحاكم في مجلس الشيوخ والنواب لاتفاق حول التشريعات الضريبية النهائية التي قد تؤدي لإقرار خفض معدل الضرائب على الشركات الأمريكية  في الولايات المتحدة من 35% إلى 21%.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى