تراجع البيتكوين بأكثر من السبعة بالمائة لتعكس ارتدادها من أعلى مستوياتها على الإطلاق لليوم الخامس على التوالي

تراجع البيتكوين بأكثر من السبعة بالمائة لتعكس ارتدادها من أعلى مستوياتها على الإطلاق لليوم الخامس على التوالي
تراجع البيتكوين بأكثر من السبعة بالمائة لتعكس ارتدادها من أعلى مستوياتها على الإطلاق لليوم الخامس على التوالي

انخفضت العملة الرقمية اليوم الخميس بما يفوق السبعة بالمائة أو بأكثر من 1,170$ لنشهد ارتدادها للجلسة الخامسة على التوالي من أعلى مستوياتها على الإطلاق عند مستويات 19,666.00$ موضحة بذلك أدنى مستوياتها في عشرة أيام ضمن عمليات تصحيحية.

 

ويأتي ذلك في أعقاب ارتفاعها بشكل موسع مؤخراً قبيل إتاحة تداول عقودها الآجلة في بورصة شيكاغو ومجموعة سي-أم-إي وعقب ساعات من قيام مراكز كوينبيز في يوم الثلاثاء الماضي بالإعلان عن السماح بالتداول على بيتكوين كاش التي تم إنشائها منذ أربعة أشهر عن طريق حسابات العملاء.

 

وفي تمام الساعة 06:55 بتوقيت جرينتش تراجعت العملة الرقمية بيتكوين بنسبة 7.39% إلى مستويات 15,250.00$ مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 16,466.98$ بعد أن حققت الأدنى لها منذ 11 من كانون الأول/ديسمبر الجاري عند 15,005.00$، بينما حققت الأعلى لها خلال تداولات الجلسة عند 17,281.17$.

 

هذا وقد تابعنا يوم أمس الأربعاء شهادة محافظ البنك المركزي البريطاني مارك كارني حيال تقرير الاستقرار المالي لشهر كانون الثاني/نوفمبر الماضي أمام لجنة الخزانة في لندن والتي أفاد من خلالها أنه لا يتوقع أن يتم أدارج العملة الرقمية البيتكوين تحت قوانين المركزي البريطاني.

 

وفي نفس السياق، أكد كارني الذي يشغل حالياً منصب رئيس مجلس الاستقرار المالي لمجموعة العشرين الاقتصادية على أن العملات الرقمية لا تشكل خطراً على الاستقرار المالي العالمي، مضيفاً أن المجموعة تدرس اتخاذ إجراءات تنظيمية تسهل استخدام تلك العملات من قبل الجمهور.

 

ويذكر أن محافظ البنك المركزي السويسري جوردان جاءت تصريحاته الأسبوع الماضي متوافقة بشكل ملحوظ مع تصريحات كارني ونظيرتهم محافظة بنك الاحتياطي الفيدرالي جانيت يلين، حيث أعرب جوردان هو الأخر أن العملات الإلكترونية لا تهدد الاستقرار المالي.

 

كما أفاد جوردان أن العملات الإلكترونية الخاصة لا تمثل أي تهديد للسياسة النقدية وأن استخدامها ليس له أهمية مقارنة بالأدوات المالية الأخرى، وجاء ذلك عقب وصف يلين للبيتكوين على وجه التحديد آنذاك بأنها "عملة تتمتع بمضاربة مرتفعة" وأنها "لا تقدم أي دعم قانوني" لممتلكيها، مضيفة أنها ليست مخزن مستقر للقيمة.

 

هذا وقد صريح وزير المالية الياباني "تارو أسو" في وقت سابق من الأسبوع الجاري أنه لا توجد أدلة واضحة تشير إلى أن العملة الرقمية البيتكوين سوف تصبح عملة حقيقة، مضيفاً أنه يجب مراقبة البيتكوين عن كثب قبل اتخاذ قرار حيال إقرار قيود تنظيمية عليها.

 

على صعيد أخر، نوهت سلطات النقد في سنغافورة يوم الثلاثاء الماضي أن على المواطنين توخي الحذر الشديد في التعامل بالعملات الرقمية وأنه يجب عليهم تفهم الخطورة الكبيرة في حالة اختيارهم الاستثمار في العملات الرقمية.

 

كما أعربت السلطات في سنغافورة عن قلقها من اتجاه المواطنين للاستثمار في العملات الرقمية عقب الارتفاعات الموسعة في قيمتها مؤخراً نتيجة للمضاربات، مضيفة أنه لا توجد أي إجراءات تنظيمية تحمي المواطنين من مخاطر الاستثمار في العملات الرقمية. 

 

ويذكر أن محافظ بنك فرنسوا فيلوري نوه في مطلع الأسبوع الجاري أن البيتكوين ليست عملة حقيقة ولكنها أداة للمضاربة فقط، كما نوه مفوض الاتحاد الأوروبي للشؤون المالية والاقتصادية بيير موسكوفتشي بأنه لا يعترف بالبيتكوين كعملة موضحاً أنه لا يوجد حاجة تستدعي اتخاذ الاتحاد الأوروبي قرارات متعلقة بالبيتكوين.

 

هذا وقد سجلت عملات رقمية أخرى اليوم تراجعات بينما عملات رقمية أخرى ارتفعت، حيث تراجعت بيتكوين كاش بأكثر من 18% إلى مستويات 3038$، كما انخفضت الإيثريوم كلاسيك بقرابة 6% إلى مستويات 36.70$ وتراجعت لايتكوين بنحو 5% إلى مستويات 290$، بينما انخفضت الإيثريوم بأكثر من 1% إلى مستويات 788$، في حين ارتفعت الريبلي بنحو 40% إلى مستويات 1.00$.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى