ترامب يهدد بفرض رسوم إضافية على “السيارات الأوروبية”

ترامب يهدد بفرض رسوم إضافية على “السيارات الأوروبية”
ترامب يهدد بفرض رسوم إضافية على “السيارات الأوروبية”

أكد “دونالد ” أن “التزام بلاده بحلف الناتو يبقى قوياً جداً”، موضحًا “يمكنني الانسحاب من حلف شمال الأطلسي دون موافقة الكونغرس لكن ذلك غير ضروري”.

وفي كلمة له من بروكس، قال ترامب “أتعامل بصرامة أكثر مع الناتو على عكس ما كنت أفعله العام الماضي”، مشددًا على أهمية “المشاركة في الأعباء المالية للحلف”، مؤكدا “أصبحنا على موقف واحد في الحلف ولا توجد مشكلات”.

وأضاف “أخبرت بأنني لست سعيدا بما يجري وقاموا بعدها بزيادة الإنفاق الدفاعي.. و تحدثت عن تراجع النفقات التي تدفعها الدول الأعضاء في حلف الأطلسي”، موضحًا “وصلنا إلى أرقام مهمة فيما يتعلق بالإنفاق الدفاعي للحلف”، لافتًا إلى أن “الإنفاق الدفاعي في الناتو سيصل إلى أكثر من 40 مليار دولار”.

واعتبر أن “ تدفع أكثر مما ينبغي لحلف الأطلسي والحلف يساعد أوروبا أكثر مما يساعد الولايات المتحدة”، محذرًا من إنه “اذا لم تتم مفاوضات بنية طيبة في العلاقات التجارية مع أوروبا سنفرض رسوما أعلى على السيارات الأوروبية”.

بدورها، أكدت مصادر في الناتو أن “ترامب لم يهدد بانسحاب الولايات المتحدة من الحلف رغم انتقاداته القاسية للدول الأعضاء بشأن الإنفاق الدفاعي”.

وتطرق الرئيس الأميركي في كلمته إلى إجتماعه المرتقب مع نظيرة الروسي فلاديمير بوتين قائلا : ” لا أتطلع للكثير من لقائي مع بوتن لكن سنبحث الملفين السوري والأوكراني والتدخل في الانتخابات”.

وقال: “نحن نتنافس مع على الساحة الدولية ولسنا أعداء”، مشيرًا إلى أن “بوتين ليس صديقي وليس عدوي بل هو منافس وأتمنى أن يكون صديقي ذات يوم”.

أما فيما يتعلق بالملف الصيني – الأميركي لفت ترامب إلى أن “هناك حرب تجارية قذرة مع الصين لكن سنتفاوض بشأن اتفاقية جديدة”.

وبشأن العلاقات مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية قال الرئيس الأميركي أن “طهران تتعامل مع واشنطن بقدر أكبر بكثير من الاحترام مما كان عليه الحال في السابق”، متوقعاً تواصلاً بين الطرفين سيؤدي لاتفاق ما”.

وقال: “ ستتصل بي في وقت ما وتطلب التوصل لاتفاق وسنفعل ذلك”.. وأضاف ترمب متحدثاً عن الإيرانيين: “أعلم أن لديهم الكثير من المشاكل وأن اقتصادهم ينهار. إنهم يشعرون بألم كبير الآن”.

وأردف : “إيران ستتصل بي في وقت ما وتطلب التوصل لاتفاق وسنفعل ذلك”.

وعقد حلف شمال الأطلسي (الناتو) إجتماعًا طارئًا حول الخلاف بين الأميركيين والأوروبيين في شأن الانفاق العسكري.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى