استقرار سلبي للعملة الموحدة اليورو أمام الدولار الأمريكي في أخر جلسات الأسبوع

استقرار سلبي للعملة الموحدة اليورو أمام الدولار الأمريكي في أخر جلسات الأسبوع
استقرار سلبي للعملة الموحدة اليورو أمام الدولار الأمريكي في أخر جلسات الأسبوع

نافذة العرب

تذبذبت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو في نطاق ضيق مائل نحو التراجع خلال الجلسة الأمريكية لنشهد الأدنى لها منذ الثاني من تموز/يوليو أمام الدولار الأمريكي عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الجمعة عن أكبر اقتصاديات منطقة اليورو ألمانيا والاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم والتي تضمت فعليات اجتماعات وزراء المالية لمنطقة اليورو إكوفين في بروكسل.

 

في تمام الساعة 05:46 مساءاً بتوقيت جرينتش انخفض زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.03% إلى مستويات 1.1669 مقارنة بالافتتاحية عند 1.1671 بعد أن حقق الزوج أدنى مستوى له في أكثر من أسبوع عند 1.1613، بينما حقق الأعلى له خلال تداولات الجلسة عند 1.1678.

 

هذا وقد تابعنا عن أكبر اقتصاديات منطقة اليورو ألمانيا صدور قراءة مؤشر أسعار الجملة والتي أظهرت تباطؤ النمو إلى 0.5% مقابل 0.8% في أيار/مايو، بخلاف التوقعات عند 0.4%، وجاء ذلك بالتزامن مع فعليات اجتماعات وزراء المالية لمنطقة اليورو إكوفين والتي تناقش العديد من القضايا المالية مثل آليات دعم اليورو والتمويل الحكومي، وتعد هذه الاجتماعات مغلقة أمام الصحافة إلى أن المسؤليين عادة ما يتحدثون إلى المراسلين على مدار اليوم.

 

بخلاف ذلك، فقد انتقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماركرون تلميحات الرئيس الأمريكي دونتالد بغرض رسوم جمركية على السيارات الأوروبية، معرباً أن الخلافات التجارية لا يمكن حلها من خلال فرض رسوم جمركية، موضحاً عدم رضه عن التوترات التجارية بين وحلفائها التجاريين وعلى رأسهم دول الاتحاد الأوروبي، متمنياً أن يتم حل تلك التوترات التجارية في أقرب فرصة ممكنة.

 

وفي سياق أخر، أكد رئيس المجموعة الأوروبية مارية سينتينو أن دول المجموعة الـ18 في منطقة اليورو وافقت على تقديم الدفع الأخيرة من القروض المخصصة لليونان وأنه سوف يتم اتخاذ القرار النهائي عقب إتمام الإجراءات الرسمية على الصعيد الوطني في ألمانيا، مضيفاً أنه من المتوقع أن تحصل اليونان على الدفعة الأخيرة من القرض والتي تقدر بنحو 15 مليار يورو بحلول آب/أغسطس المقبل.

 

هذا وقد تابعنا عن أكبر اقتصاديات منطقة اليورو ألمانيا صدور القراءة النهائية لمؤشر أسعار المستهلكين والتي قد أظهرت استقرار النمو عند 0.1% متوافقة بذلك مع التوقعات، دون تغير يذكر عن ما كانت عليه في القراءة الأولية السابقة لشهر حزيران/يونيو، ومقابل نمو 0.5% في أيار/مايو الماضي، كما أوضحت القراءة السنوية للمؤشر ذاته استقرار النمو عند 2.1% متوافقة أيضا مع التوقعات.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة مؤشر أسعار الواردات والتي أظهرت تراجع 0.4% مقابل ارتفاع 0.9% في أيار/مايو، بخلاف التوقعات التي أشارت لتباطؤ النمو إلى 0.1%، وجاء ذلك قبل أن نشهد الكشف عن القراءة الأولية لمؤشر جامعة ميشيغان لثقة المستهلكين لشهر تموز/يوليو والتي أظهرت تقلص الاتساع إلى ما فيمته 97.1 مقابل 98.2 في حزيران/يونيو الماضي، أسوء من التوقعات عند 98.1.

 

وصولاً إلى الكشف عن التقرير النصف سنوي الموجز للمناقشات المتعلقة بالسياسة النقدية والتطورات الاقتصادية بالإضافة إلى الآفاق المستقبلية لبنك الاحتياطي الفيدرالي الموجه للكونجرس من قبل محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول والذي من المرقب أن يدلي بشهادته النصف سنوية أمام لجنة مجلس الشيوخ المعنية بالمصارف والإسكان والشؤون الحضرية ولجنة مجلس النواب للخدمات المالية يومى الثلاثاء والأربعاء المقبلين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى