إلغاء قرار منع التصرف بالأموال لمبارك وزوجته

إلغاء قرار منع التصرف بالأموال لمبارك وزوجته
إلغاء قرار منع التصرف بالأموال لمبارك وزوجته

وافقت جهات التحقيق على إنهاء أثر المنع المشمولة به سوزان ثابت سنة 2011 (فرانس برس)

أعلن رئيس محكمة الاستئناف رئيس إدارة الأموال المتحفظ عليها، أنه بتاريخ الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، وافقت جهات التحقيق على إنهاء أثر المنع من التصرف رقم 29 لسنة 2011 "أوامر تحفظ" ضد الرئيس المخلوع الراحل محمد حسني مبارك، وزوجته سوزان ثابت، السابق صدوره على ذمة القضية رقم 1 لسنة 2011 حصر تحقيق المكتب الفني، مطالبا البنك المركزي باتخاذ اللازم من الناحيتين المصرفية والقانونية في هذا الشأن ما لم تكن إحدى الجهات الأخرى أصدرت أمرا بغير ذلك.

ولم يشمل قرار إنهاء التحفظ كلا من نجلي مبارك؛ علاء وجمال، مما يعني استمرار التحفظ على أموالهما فقط، خاصة بعد القرار الجديد الصادر في هذا الشأن مطلع الشهر الجاري.

وسبق وقال مصدر قضائي مطلع بوزارة العدل لـ"العربي الجديد" إن قرار المنع الجديد الصادر عن إحدى جهات التحقيق مرتبط بقضية الكسب غير المشروع المتهم فيها علاء وجمال، وهي قيد التحقيق منذ ما يقرب من عشرة أعوام، بعد أسابيع من اندلاع ثورة الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني 2011.

وأضاف المصدر لـ"العربي الجديد" أن القرار مؤقت ومرتبط بهذه القضية فقط، ولا يشمل زوجتي علاء وجمال وأنجالهما ولا والدتهما سوزان ثابت.

وكانت القضية الوحيدة التي اكتملت بالإدانة ضد أسرة مبارك هي الخاصة بفساد القصور الرئاسية، التي صاغتها النيابة العامة في عهد الرئيس المعزول الراحل محمد مرسي،  والتي انتهت بصدور الحكم بإدانته مع نجليه، بحكم نهائي وباتّ أيدته محكمة النقض، بالسجن المشدد 3 سنوات وتغريمهم متضامنين مبلغ 125 مليوناً و779 ألف جنيه، وإلزامهم متضامنين برد 21 مليوناً و197 ألف جنيه، بينما انتهت القضية المعروفة إعلاميا بـ "التلاعب بالبورصة" التي اتُّهم فيها نجلا المخلوع بالبراءة لكليهما مطلع العام الجاري.

أما قضية الكسب غير المشروع فتم فتحها في عهد المجلس العسكري وواكبتها تحركات واسعة على محاور دبلوماسية لاستعادة أموال مبارك وأسرته من الخارج، وعندما وصل الإخوان إلى الحكم تم تكوين لجنة لهذا الغرض، لكن بعد انقلاب الثالث من يوليو/تموز 2013 ثم انتهاء عهد المطالبة بمطالب وأهداف الثورة بوصول السيسي إلى السلطة، تم تجميد هذه الجهود جميعا، والاكتفاء باستخدامها للضغط على علاء وجمال مبارك ومنعهما من العمل السياسي والظهور الإعلامي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى