بريطانيا تلغي العزل الذاتي لمخالطي مصابي كورونا

بريطانيا تلغي العزل الذاتي لمخالطي مصابي كورونا
بريطانيا تلغي العزل الذاتي لمخالطي مصابي كورونا

قالت صحيفة تليغراف إن الحكومة البريطانية ستعلن اليوم الاثنين، أن العزل الذاتي لن يكون ضرورياً بعد الآن لمن خالطوا أناسا ثبتت إصابتهم بكوفيد-19.

وأضافت الصحيفة أنه سيُطلب من الأشخاص الذين خالطوا آخرين ثبتت إصابتهم بالفيروس الخضوع لاختبارات يومية لمدة سبعة أيام وسيُسمح لهم بممارسة أعمالهم في غضون ذلك.

ومن جهة أخرى، أفادت الصحيفة بأن وزير النقل البريطاني غرانت شابس سيعلن أن قيود الحجر الصحي الشاملة ستنتهي في وقت مناسب لعيد الميلاد، حتى تتمكن الأسر من السفر إلى دول "القائمة الحمراء" عالية الخطورة لزيارة الأقارب.

وقالت إن الوزراء سيقولون إنه سيتم إلغاء النظام الحالي الذي يلزم الناس بالبقاء في منازلهم لمدة 14 يوما على مستوى البلاد في يناير كانون الثاني في حالة نجاح الخطط التجريبية.

إلى ذلك، قال عالم بريطاني بارز إن فيروس كورونا من المحتمل أن يصبح "مستوطنا"، مثل الإنفلونزا وقد لا يتمكن اللقاح من إيقافه.

وأضاف كبير المستشارين العلميين في باتريك فالانس، إن من المرجح أن يصبح Covid-19 "مستوطنا" مثل فيروس الإنفلونزا السنوي.

وبعض اللقاحات المحتملة في مراحلها الأخيرة من التجارب السريرية، لكن باتريك فالانس قال إنه من غير المرجح أن يقضي على الفيروس.

وقال: "إن فكرة القضاء على كوفيد من أي مكان ليست صحيحة، لأنه سيعود"، مشيراً إلى أنه لم يكن هناك سوى مرض بشري واحد "تم القضاء عليه حقًا" بفضل لقاح عالي الفعالية وهو الجدري، بحسب تقرير شبكة CNBC الأميركية، اطلعت عليه "العربية.نت".

"لا يمكننا أن نكون متأكدين، لكنني أعتقد أنه من غير المحتمل أن ينتهي بنا المطاف بلقاح معقم حقًا، أي شيء يوقف العدوى تمامًا، ومن المحتمل أن ينتشر هذا المرض ويتوطن، وهذا أفضل تقييم لي" بحسب ما أبلغ فالانس لجنة استراتيجية الأمن القومي في لندن يوم الاثنين.

"من الواضح أنه مع تحسن الإدارة، حيث تحصل على التطعيم الذي من شأنه أن يقلل من فرصة الإصابة بالعدوى وشدة المرض، ثم يبدأ هذا في الظهور مثل الإنفلونزا السنوية أكثر من أي شيء آخر، وقد يكون هذا هو الاتجاه الذي ننتهي إليه" وفقاً لفالانس.

تضافرت جهود شركات التكنولوجيا الحيوية والهيئات الأكاديمية في جميع أنحاء العالم لمحاولة الوصول إلى لقاح لفيروس كورونا بسرعة فائقة نظرًا لشراسته.

وبلغ عدد المصابين حول العالم 40 مليون حالة مؤكدة بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم، وتسبب الفيروس في 1.1 مليون حالة وفاة، وفقًا لبيانات من جامعة جونز هوبكنز.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى