أخبار عاجلة
كمنضدة على شرفة حرب -
أميركا: سنغلق بعثة فلسطين إذا لم يتفاوضوا مع إسرائيل -
سلامة: مستعدون لعقوبات أميركية -
حذاء مبتكر يجعل منك جيمس بوند! -
فصل جديد في مواجهة الأزمة الخميس -
زيارة الحريري للقاهرة ستكون لشكر السيسي -
ماكرون رداً على اتهامات طهران: مستعدون للحوار معكم -

مدينة صناعية فلسطينية جديدة جنوب الضفة الغربية المحتلة

مدينة صناعية فلسطينية جديدة جنوب الضفة الغربية المحتلة
مدينة صناعية فلسطينية جديدة جنوب الضفة الغربية المحتلة

صادقت الحكومة الفلسطينية اليوم الثلاثاء، على إنشاء مدينة صناعية بالقرب من معبر ترقوميا بمحافظة الخليل، جنوب الضفة الغربية، لتضاف إلى ثلاث مناطق صناعية مقامة في الضفة الغربية ورابعة في قطاع غزة.

وتولى عدد من الدول المانحة للفلسطينيين، في السنوات الأخيرة، تمويل وتشجيع مدن صناعية في محافظات جنين وبيت لحم وأريحا، وبدأت بعض المصانع فيها المراحل الأولى من الإنتاج، إلا أن جملة من الإعاقات معظمها متعلقة بالاحتلال الإسرائيلي أدت إلى تأخير إقامة المنطقة الصناعية في ترقوميا، رغم وجود اتفاق مبدئي فلسطيني تركي إسرائيلي على ذلك ويعود لعام 2007.

وقالت الحكومة الفلسطينية، في بيان صادر عنها، إن "المشروع يعد الأول من نوعه الذي ستقوده هيئة المدن الصناعية الفلسطينية على أراضي تقع 90% منها في منطقة (ج) وفق اتفاقية أوسلو".

وتحرم سلطات الاحتلال الإسرائيلي الفلسطينيين من الاستثمار في مناطق (ج) وتشكل 62% من مساحة الضفة الغربية، إلا في استثناءات ضيقة وبعد الحصول على تصريح منها.

وستطبق الهيئة العامة للمدن والمناطق الحرة الفلسطينية قانونها على هذه المدينة الصناعية، وبذلك تستطيع الهيئة إقامة ما يتعدى مفهوم المدن الصناعية إلى ما يسمى منطقة اقتصادية ذات نشاطات تشمل ولا تقتصر على صناعات متعددة ومنطقة تخليص جمركي (بوندد)، ومخازن لتخزين الوقود وصوامع للغلال والحبوب.

كما يعتبر موقع إقامة المشروع مكاناً استراتيجياً، حيث يتوسط فلسطين التاريخية، ويبعد نصف ساعة فقط عن مدينة غزة، مما يجعله حافزاً وعامل جذب للاستثمار الفلسطيني والخارجي، ومن المتوقع أن يوفر المشروع أكثر من عشرين ألف فرصة عمل مباشرة.

وتعتبر الهيئة العامة للمدن الصناعية (قطاع حكومي) الجهة المسؤولة عن إنشاء المناطق الصناعية في فلسطين، والتخطيط والترويج لها، بهدف تعزيز الاقتصاد الكلي.

وكانت الحكومة الإسرائيلية، قد صادقت مؤخرا على السماح للفلسطينيين بإقامة مشاريع محدودة في بعض المناطق المصنفة "ج" في إطار ما تصفها بـ "التسهيلات الاقتصادية" الرامية إلى "تهيئة الأجواء لإعادة إطلاق المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى دولة الإمارات ممثلة بهيئة كهرباء ومياه دبي الأولى عالمياً في الحصول على الكهرباء وفق تقرير البنك الدولي 2018

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة