أردوغان يتشبث بأحلام أوروبا رغم كوابيس الملفات الشائكة

أردوغان يتشبث بأحلام أوروبا رغم كوابيس الملفات الشائكة
أردوغان يتشبث بأحلام أوروبا رغم كوابيس الملفات الشائكة

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الثلاثاء، إن بلاده تبقى ملتزمة بعضوية كاملة في الاتحاد الأوروبي، التي ما زالت مرشحة لها، على الرغم من توترات بين الجانبين في الأعوام القليلة الماضية.

وفتح الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي الباب لبدء تحديث اتحاد جمركي مع تركيا، وقالت قيادته الأسبوع الماضي إنها ستقدم مقترحا لضمان تدفق التمويل للاجئين تستضيفهم تركيا.

وهوّن أردوغان من شأن عضوية الاتحاد الأوروبي في السنوات القليلة الماضية، مع تصعيد التكتل المؤلف من 27 دولة انتقاداته لسياسة أنقرة الخارجية، وسجلها في مجال حقوق الإنسان والتلويح بتهديد لفرض عقوبات على تركيا.

وتحول بيت تركيا والاتحاد الأوروبي عدة ملفات شائكة، وقد زادت حدة التوتر في الأيام الأخيرة بعد الجدل الذي أثاره انتشار مقطع فيديو يظهر رئيسة المفوضية الأوروبية الألمانية أورسولا فون دير لايين واقفة لثوان مذهولة بعدما لم تجد لها مقعداً، ثم اضطرت للجلوس على مقعد جانبي خلال اجتماع عقدته ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أنقرة.

كما استدعت تركيا السفير الإيطالي لدى أنقرة بعد وصف رئيس الوزراء الإيطالي، ماريو دراغي، الرئيس التركي، بـ"الديكتاتور"، وذلك رداً على سؤال تناول الحادث البروتوكولي مع مسؤولي الاتحاد الأوروبي في أنقرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى