تجارب سريرية في الإمارات على الأطفال باستخدام لقاح سينوفارم

تجارب سريرية في الإمارات على الأطفال باستخدام لقاح سينوفارم
تجارب سريرية في الإمارات على الأطفال باستخدام لقاح سينوفارم

أعلنت وزارة الصحة الإماراتية عن بدء دراسة تكميلية للاستجابة المناعية للقاح سينوفارم للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 سنوات و17 سنة، كخطوة استباقية جديدة في مواجهة جائحة كوفيد-19 وتوفير الحماية لكافة أفراد المجتمع من جميع الفئات ضد الإصابة.

وأقرت دائرة الصحة- أبوظبي إجراء الدراسة الجديدة تحت إشراف وزارة الصحّة ووقاية المجتمع، وتتولّى الدائرة تطبيق كافة البروتوكولات الطبية المعمول بها ووفقاً لأعلى المعايير والممارسات الدولية.

مادة اعلانية

وتهدف الدراسة إلى مراقبة الاستجابة المناعية للقاح سينوفارم في 900 طفل من كافة الجنسيات، وذلك بهدف تطعيم الأطفال في المستقبل القريب.

وستكون مشاركة كل طفل في هذه الدراسة بعد الموافقة الكاملة من ولي الأمر وسيخضع للمراقبة والمتابعة عن كثب، حيث تضع الدراسة سلامة الأطفال المشاركين فيها على قمة أولوياتها. وسيُزوَّد أولياء الأمور والأطفال بالتفاصيل الكاملة حول المشاركة وسيتلقون الدعم اللازم خلال كل خطوة منها، وفقا لجريدة الإماراتي اليوم.

ولا شك أن تطعيم الأطفال سيحميهم ويحافظ على صحة من حولهم، كما سيساهم في تسريع الوصول إلى المناعة الجماعية اللازمة للحد من انتشار الفيروس. ويتماشى ذلك مع خطة التعافي طويلة الأمد التي تنتهجها دولة والتي تهدف إلى تطعيم 100% من الفئات المستهدفة بحلول نهاية عام 2021.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى