المركزي التونسي يحث على الإصلاحات بعد خفض "فيتش" تصنيف البلاد

المركزي التونسي يحث على الإصلاحات بعد خفض "فيتش" تصنيف البلاد
المركزي التونسي يحث على الإصلاحات بعد خفض "فيتش" تصنيف البلاد

قال محافظ البنك المركزي في مروان العباسي، اليوم الجمعة، إن خفض وكالة فيتش تصنيف ديون البلد الواقع في شمال إفريقيا "خبر سيء"، وهو ناجم عن عدم الاستقرار السياسي، ودعا إلى قرارات حكومية واضحة بشأن إصلاحات الدعم والأجور.

وخفضت وكالة فيتش تصنيف تونس إلى (‭B-‬) من (‭B‬) مع نظرة مستقبلية سلبية. وذكرت أن المشهد السياسي المتشظي والمعارضة الاجتماعية المترسخة يحدان من قدرة الحكومة على سن تدابير لضبط أوضاع المالية العامة.

مادة اعلانية

وشرعت تونس في محادثات مع صندوق النقد الدولي بشأن حزمة مساعدات مالية. وارتفع عبء الدين وانكمش اقتصاد البلاد 8.8% في 2020، فيما بلغ العجز المالي 11.4% من الناتج المحلي الإجمالي.

بالإضافة إلى المشاكل التي يواجهها الاقتصاد، تعاني تونس من أزمة سياسية حادة بين الرئيس قيس سعيد ورئيس الوزراء هشام المشيشي، مما يُعقد خطط الإصلاح.

وقال محافظ البنك المركزي: "أدعو إلى التقّدم في برامج الإصلاحات مع صندوق النقد الدولي، واتخاذ قرارات واضحة خاصة بشأن كتلة الأجور والدعم".

وتقول تونس إنها ستقلص فاتورة أجور القطاع العام وستقدم دعما مباشرا لمن يحتاجونه، بدلا من نظام الدعم التقليدي وفقا لخطة إصلاح قدمتها الحكومة إلى صندوق النقد الدولي. لكن أكثر نقابات العمال في البلاد نفوذا رفضت تلك المقترحات الإصلاحية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى