العملة المصرية تواصل التراجع أمام الدولار

العملة المصرية تواصل التراجع أمام الدولار
العملة المصرية تواصل التراجع أمام الدولار

1-1254986.jpg

واصل الجنيه المصري تراجعه أمام الدولار، الأربعاء، وذلك بعد أن رفع البنك المركزي المصري سعر الفائدة، وخفض قيمة العملة المحلية بنسبة 14 في المئة.

وباتت البنوك تبيع الدولار مقابل أكثر من 18.5 جنيها، بينما تشتريه بأكثر من 18.45 جنيها، وهو ما يمثل ارتفاعا من متوسط 15.6 جنيه لكل دولار قبل قرار البنك المركزي الاثنين الماضي.

ورفع البنك المركزي سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 100 نقطة ليصل إلى 9.75 بالمائة.

وجاءت قرارات البنك المركزي لمواجهة ضغوط تضخمية ناجمة عن جائحة فيروس وحرب في أوكرانيا، التي أدت لارتفاع أسعار النفط إلى مستويات قياسية.

ويقول خبراء اقتصاديون، إن الإجراءات المصرية تعد على الأرجح إشارات على أن الحكومة تريد تأمين حزمة تمويل أخرى من صندوق النقد الدولي.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى