أخبار عاجلة
متى يميز الرضيع الألوان ويرى كالكبار؟ -
لغز كلمة خرجت من الأسد ووصلت إلى نصر الله -
بالصّور.. بذلة جديدة للجيش -
تطبيقات أندرويد تهدد المستخدمين بسرقة أموالهم -
روحاني يهاتف ماكرون وباريس تأمل نزع سلاح حزب الله -

يمنيون يتحدّون الحرب ويسوّقون البن في أميركا واليابان

يمنيون يتحدّون الحرب ويسوّقون البن في أميركا واليابان
يمنيون يتحدّون الحرب ويسوّقون البن في أميركا واليابان

لينكات لإختصار الروابط

وقد تأسست، خلال عامي الحرب، شركات ناشئة متخصصة في تجارة البن على يد شبان طموحين، باتوا من رواد الأعمال في ، ومنهم الشاب حسين أحمد (38 عاماً) وهو المدير التنفيذي وشريك مؤسسة "صائدو القهوة" Mocha Hunters ، وهي شركة ناشئة تأسست في أكتوبر 2016، ومقرها في ولاية ديلاوير الأميركية، وتنشط لتسويق البن اليمني في الأسواق الخارجية.

وقد عاد أحمد من إلى اليمن، نهاية العام الماضي، ويبذل جهوداً كبيرة لإنتاج البن اليمني بمواصفات عالية ومعدات حديثة، بغرض التصدير، وهو يستخدم التكنولوجيا والتسويق بواسطة الإنترنت لاستعادة منتج عريق يحظى بشهرة عالمية، ويقول: "نحن شركة لتجارة القهوة، لكننا ملمّون بالتكنولوجيا أيضاً، ونريد دمجهما معاً".

وفي الغالب يتم إنتاج وتصدير البن بطرق تقليدية، حيث يبيع المزارعون إنتاجهم في السوق المحلية إلى تجار يقومون بدورهم بمزجه مع أنواع أخرى من الحبوب، منها الزنجبيل والهيل، وهو ما يرفضه مؤسس "صائدو القهوة"، ويرى أن إضافة بهارات للبن تفقده نكهته المميزة.

ويعتمد حسين أحمد على خبرة في مجال إنتاج وتسويق البن بدأت منذ 2007، حين غادر إلى ضمن برنامج للتبادل الثقافي، وهناك تعرّف على زوجته اليابانية وعادا إلى اليمن ليتعرّف على أفضل الطرق لإنتاج البن، ثم سافر إلى اليابان وافتتح هناك، عام 2011، متجرا متخصصا في بيع البن اليمني حصراً.

وقال أحمد لـ "العربي الجديد": "خلال الحرب أنتجنا كميات فاخرة من البن، وأشرفنا على الإنتاج والقطف في المزارع، وشجعنا المزارعين على زراعة البن بكميات كبيرة، وبناءً على تعاقدات مسبقة في الأسواق الخارجية وفي صدارتها السوق الأميركية أولاً وتليها السوق اليابانية".

وتابع "تعتبر السوق الأميركية أهم الأسواق الخارجية بالنسبة للبن اليمني، ولدينا طلبات عديدة لم نستطع تلبيتها لظروف الحرب في اليمن، والصعوبات التي نلاقيها في الشحن. وكان مفترضاً أن أشارك في مؤتمر سنوي للبن بأميركا، خلال إبريل/نيسان الماضي، حيث يتم إبرام العديد من الصفقات، ولم أتمكن من المشاركة بسبب قرار ترامب حظر السفر إلى أميركا على مواطني 7 دول بينها اليمن".

وقبل صدور قرار ترامب، كان أحمد قد نجح في شحن أول إنتاج لشركته، وأكد أن حمولته تبلغ 400 كغم، وصلت سليمة إلى مدينة جدة، حيث أرسلها صديقه إلى أميركا، وتباع في متجر (Counter Culture Coffee) بولاية ميتشغن، حيث تباع القهوة اليمنية بـ16 دولاراً للفنجان الواحد، لكن منذ قرار حظر سفر اليمنيين إلى أميركا فإن الغموض يلفّ مصير الشحنات التالية وإمكانية شحنها.

وأوضح أحمد "منذ مارس/آذار من العام الجاري، نواجه مشاكل في الشحن من ميناء الحديدة المطل على البحر الأحمر غرب اليمن، بسبب معارك الساحل الغربي، وأن هناك مشاكل في عملية التصدير تتعلق بارتفاع رسوم الشحن".

وقال "وكالات الشحن الجوي العالمية أوقفت عملياتها في اليمن؛ وأغلب شركات التأمين قد توافق على تأمين المنتجات المشحونة من موانئ اليمن، لكنها لا تؤمّن على المخزون المحفوظ، والذي تقدّر قيمته بـ200 ألف دولار".

وتواجه شركته الناشئة إشكاليات في مرحلة قشر البن، فيما يتعلق بانعدام الكهرباء لتشغيل مكائن القشر والتكلفة المضاعفة في شراء الكهرباء، وفي الحفاظ على البن في مخازن خاصة في ظروف مناسبة، فالتعرّض لحرارة تفوق 30 درجة مئوية لمدة طويلة قد يفسد مخزون البن".

ويعتبر أحمد أن قرار منع السفر أو حتى الحرب مجرد عقبة أكثر من كونها طريقاً مسدودة، وأنه يكافح للتغلب على صعوبات الحرب وقرار ترامب، ويعمل على ابتكار حلول. ويقول: "حظر السفر أو الحرب لن يحولا دون تصدير القهوة في النهاية، فالمزارعون في اليمن هم الأساس الذي تقوم عليه شركتنا، ولدينا الفرصة والقدرة على استعادة مكانة البن اليمني على خريطة الإنتاج العالمي".

وغيْر "صائدو القهوة"، تأسست ثلاث شركات جديدة خلال الحرب لرواد أعمال يستخدمون التكنولوجيا لتسويق البن اليمني، فيما بدأت 5 شركات قديمة للبن بتحديث وسائل عملها وتسويق البن إلكترونياً على مستوى إقليمي ودولي وفتح أسواق جديدة عالمية، بالإضافة إلى نشاط واضح وملفت في تسويق البن محلياً.

ويرى أديب قاسم، الخبير في مجال الأعمال، أن الشباب الرواد في مجال تجارة البن يتميزون عن غيرهم ممن حاولوا العمل في هذا المجال بعمق المعرفة والشغف.

وقال قاسم، وهو مؤسس حاضنة الأعمال بلوك ون:"ما يقومون به ليس بسطحية اعتقاد، إن كل ما يحتاجه البن اليمني ليعود إلى مكانته في العالم هو فقط الإشهار، بل إدراك بأهمية العمل على مستويات مختلفة بدءًا من خلق علاقات حقيقية مع مزارعي البن وفهم المشكلات التي تواجههم، إلى القدرة والتمكن من التعامل بجدارة مع سوق عالمي ناضج جداً في مجال البن".

ويوضح قاسم أن رواد الأعمال في تجارة وتسويق البن، على معرفة ودراية بكيفية استغلال الحلول التقنية الحديثة لخلق حلقة وصل متكاملة وشفافة وقادرة على الرفع من القيمة الحقيقية للبن اليمني، بكونه ليس فقط مشروبا عالي الجودة، ولكنه قصة لعدد كبير من المزارعين اليمنيين في أعالي الجبال، وتاريخ عريق من الممارسات والتجارة".

وإضافة إلى نشاط رواد الأعمال، يبدو لافتاً أن نرى اهتماما حكوميا بمحصول البن رغم الحرب، حيث دشن محافظ ، حنين قطينة، والقائم بأعمال وزير الزراعة والري، علي الفضيل، في 18 إبريل/نيسان الماضي، غرس 5 آلاف شتلة من أشجار البن في منطقة حراز بمديرية مناخة، بتمويل صندوق تشجيع الإنتاج الزراعي والسمكي.

وعلى المستوى الشعبي، نرى اليمنيين يتطلعون إلى عودة اليمن إلى تاريخه المعروف في مكانة البن، وقد كتب وزير الثقافة اليمني السابق، خالد الرويشان: "الفلفل الأحمر تحوّل إلى الذهب الأحمر، ويُدِرّ دخلاً بالمليارات على سيريلانكا، متى سيكون البُن اليمني ذهبًا وثروةً لليمن واليمنيين".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى دولة الإمارات ممثلة بهيئة كهرباء ومياه دبي الأولى عالمياً في الحصول على الكهرباء وفق تقرير البنك الدولي 2018

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة