أخبار عاجلة
الحريري: شكراً لعاطفة كل اللبنانيين -
الحريري يعود عن الاستقالة اذا تمت مراعاة شروطها -
الحريري: جديرون بوحدتنا واستقرارنا -
قلق متزايد في إيران من الدور الفرنسي بمناطق نفوذها -
ألماسة بـ 34 مليون دولار -
اليمن.. تقرير سري يكشف أسرار السوق السوداء للحوثيين -

تنامي العلاقات الاقتصادية بين قطر وعمان بمواجهة الحصار

تنامي العلاقات الاقتصادية بين قطر وعمان بمواجهة الحصار
تنامي العلاقات الاقتصادية بين قطر وعمان بمواجهة الحصار

وجاءت العلاقات المتنامية نتيجة لمواجهة الحصار الذي فرضته والإمارات والبحرين ومصر على الدوحة، قبل نحو شهر ونصف، والذي شمل إغلاق الأجواء والموانئ والحدود البرية مع الدوحة.

وتقف سلطنة عمان مع الكويت على الحياد في الأزمة الخليجية الراهنة بعد قطع الدول الأربع علاقاتها مع في 5 يونيو/ حزيران الماضي.

وبينما كثف المستثمرون العمانيون من نشاطهم في السوق القطرية خلال الأسابيع القليلة الماضية، بحثاً عن فرص استثمارية وعقد اتفاقات جديدة، شهدت المؤسسات والبنوك القطرية توسعات غير مسبوقة في سلطنة عُمان.

وقال علي الكواري، الرئيس التنفيذي لبنك قطر الوطني (أكبر بنك في قطر، وتمتلك الحكومة فيه حصة غالبة)، إن البنك سيقوم بافتتاح فرعين إضافيين في عمان بولايتي صلالة وصور.

ويأتي ذلك، وفقاً للكواري في تصريحات صحافية، ضمن استراتيجية 2020 للبنك والتي سيتم من خلالها التوسع في الأسواق الآسيوية والأفريقية ومنطقة الشرق الأوسط.

وتستقبل غرفة تجارة وصناعة قطر يومياً رجال أعمال وشركات من عمان، بحسب تصريحات نائب رئيس الغرفة محمد بن طوار.

وأكد بن طوار خلال ترؤسه وفداً قطرياً في زيارة لمسقط الشهر الماضي، أن الزيارة تأتي في ظل ظروف استثنائية، تتضمن مقاطعة ثلاث دول خليجية لقطر، مؤكداً أن "رجال الأعمال القطريين لا يهدفون إلى إقامة علاقات تجارية مؤقتة بسبب المقاطعة، بل تمتد لسنوات".

وأضاف نائب رئيس غرفة قطر: "اليوم نريد أن ندشن لمزيد من التعاون التجاري والاقتصادي، بما يعزز التبادل التجاري بين البلدين، وهذا بكل تأكيد بدعم من الجهات الرسمية.. كما نتطلع إلى الاستثمار في الموانئ والمطارات في عمان بما يعزز حركة التجارة والنقل".

وفي سياق متصل، قال محمد الحسني، مدير الاتصال المؤسسي في مجموعة الزبير التجارية العمانية (خاصة)، إن المجموعة ترغب في إقامة ثلاثة مشاريع بشراكة عمانية قطرية مع التركيز على القطاع الصناعي.

وأفاد الحسني في تصريحات نقلتها صحف قطرية هذا الأسبوع، بأن مجموعة الزبير تستعد لبدء الإنتاج في مشروع تعبئة وتوزيع المياه في قطر، تحت العلامة التجارية "واحة قطر" خلال شهرين.

وأضاف أنه "يجري الإعداد لتنفيذ مشروع ثان يتعلق بالمحولات الكهربائية، كما يوجد مشروع ثالث يتم التجهيز له حاليا".

كانت غرفة قطر أعلنت نهاية الشهر الماضي، عن اتفاقيات وصفقات متعددة مع شركات عمانية، من أجل توريد السلع والمنتجات إلى الدوحة، خصوصاً في مجال المواد الغذائية والكماليات.

ومن المتوقع بموجب هذه الصفقات، ظهور منتجات عمانية جديدة في السوق القطرية، في قطاع المنتجات الغذائية والاستهلاكية، إضافة إلى المواد الأولية للبناء، ويدعم ذلك تدشين خطين ملاحيين مباشرين بين ميناء حمد وكل من ميناءي صحار وصلالة في عُمان.

وأعلنت الشركة القطرية لإدارة الموانئ "موانئ قطر"، الشهر الماضي، تدشين خطين ملاحيين جديدين بين "ميناء حمد" في قطر وميناءي "صحار" و"صلالة" في سلطنة عمان.

وأفادت الشركة بأن خدمات الشحن المباشرة بين الميناءين دُشنت ضمن خدمة تابعة لشركة "ملاحة" بمعدل 3 رحلات أسبوعياً لكل ميناء.

ويعتبر "ميناء حمد" بوابة قطر الرئيسية للتجارة مع العالم، إذ يخدم متطلبات قطر التجارية المتزايدة عبر قدرة استيعاب تبلغ 1.7 مليون طن سنوياً، وأن كل حاوية تبريد تصل إليه تصل سعة التخزين فيها إلى 30 طنا من المواد الغذائية.

في السياق ذاته، وافقت الهيئة العامة للطيران المدني العُمانية (حكومية)، هذا الأسبوع، على تسيير الخطوط الجوية القطرية ثلاث رحلات أسبوعياً بين مطاري الدوحة وصُحار (شمالي السلطنة).

وقالت الهيئة في تغريدة عبر حسابها الرسمي على "توتير"، إنه من المقرر تسيير الرحلات الجديدة بدءاً من 8 أغسطس/آب المقبل.

وتعد قطر وجهة للسياح العمانيين، خاصة في الوقت الحالي، مع دخول الحصار على الدوحة أسبوعه السادس على التوالي.

وألزم البنك المركزي العماني أخيراً جميع البنوك ومكاتب الصرافة في البلاد، بقبول الريال القطري بجميع التعاملات البنكية والمالية في السوق المحلية، ومعاملته كالريال العماني، وصرفه بسعر الصرف الرسمي دون تغيير.

وقال الخبير الاقتصادي محمد العون، إن الأزمة الخليجية الراهنة ساهمت في تدعيم العلاقات الاقتصادية بين قطر وسلطنة عمان، وهي آخذة في التطور في ظل رغبة البلدين بتعزيز هذه العلاقات في شتى مجالات الاستثمار والتجارة.

وتابع العون، في تصريحات هاتفية مع وكالة "الأناضول"، أن الأزمة مثلت فرصة جيدة أمام الشركات العمانية الكبرى للاستثمار بقوة في السوق القطرية، ومن الملاحظ أخيراً توافد المستثمرين ورجال أعمال عمانيين بكثرة إلى الدوحة.

وزاد الخبير الاقتصادي قائلاً إن تطور العلاقات الاقتصادية بين الدوحة ومسقط من شأنه مضاعفة حجم التبادل التجاري والاستثمارات بين البلدين.

وارتفع حجم التبادل التجاري بين قطر وسلطنة عمان من 2.8 مليار ريال قطري (نحو 759.8 مليون دولار) في 2014 إلى ثلاثة مليارات ريال (814 مليون دولار) العام الماضي.

وبحسب بيانات رسمية، يبلغ حجم الاستثمارات القطرية المسجلة في سلطنة عمان حتى 2015 نحو 727 مليون ريال (199 مليون دولار) من خلال مساهمتها في 148 شركة.

(الأناضول)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى دولة الإمارات ممثلة بهيئة كهرباء ومياه دبي الأولى عالمياً في الحصول على الكهرباء وفق تقرير البنك الدولي 2018

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة