السياحة العمانية.. إثراء اقتصادي واجتماعي

محسن أمبوسعيدي شاب عماني (28 عاما)، رغم تخصصه في الاتصالات والإلكترونيات، فإنه فضل العمل مرشدا سياحيا بشركات القطاع الخاص في مجال تنظيم الجولات السياحية في سلطنة عمان التي أنشأت وزارة خاصة للسياحة عام 2004 لتوطين شعار "السياحة تثري".

ويبدو الحماس للمهنة واضحا في نشاط أمبوسعيدي وهو يتنقل بين أفراد الوفد السياحي، الذي يقوده ويضم جنسيات أوروبية مختلفة، حاملا الرقم ثمانية كدليل إرشادي للسياح ليعرفوا به مجموعتهم عند خروجهم في أفواج متعددة الحافلات لتجوب بهم مختلف المواقع السياحية بعمان.

واعتاد أمبوسعيدي مرافقة وفود سياحية للأماكن السياحية بينها جامع السلطان قابوس الأكبر في مسقط، وهو أحد المواقع السياحية المتنوعة بعمان.

وتوجد مواقع سياحية أخرى كدار الأوبرا بمسقط والمتاحف والقلاع والحصون كقلعتي الرستاق ونخل بالباطنة وصلالة بظفار الممطرة جنوبي البلاد، ومحميات السلاحف والمها والوديان والتلال الرملية والجبل الأخضر وجبل شمس.

ويصف أمبوسعيدي للجزيرة نت عمله مرشدا سياحيا بأنه حالة من الإثراء الثقافي، ويوضح أن تفاعله مع السياح الأوروبيين يتيح له فرصة إطلاعهم على أبرز مكونات الثقافة العمانية العربية الإسلامية، كقيم الضيافة والترحاب والتسامح، إضافة لتنويرهم الميداني بزيارة الأماكن التي تجسد ملامحا لتاريخ بلاده.

6def173a89.jpg
قلعة نخل بسلطنة عمان (الجزيرة)

مكاسب
وبلغ عدد السياح الوافدين للسلطنة، حسب إحصائيات وزارة السياحة العمانية، حتى سبتمبر/أيلول الماضي نحو 2.4 مليون سائح مقابل 2.2 مليون سائح عام 2014، في وقت يعتبر فيه المراقبون تلك الزيادة إثراء اقتصاديا.

ويؤكد العماني وليد حمود الحبسي للجزيرة نت أن عمله سائقا لحافلة سياحية جعله يحقق مكاسب اقتصادية وتعليمية، إذ أضاف إلى ذخيرته المعرفية الكثير من مفردات اللغات الأجنبية.

ووفق إحصائيات المركز الوطني للإحصاء والمعلومات بعمان، بلغ إجمالي إيرادات القطاع السياحي بعمان بنهاية 2016 نحو 1.2 مليار ريال عماني (3.12 مليارات دولار)، منها 319 مليون (أي 26.5%) كإيرادات من السياحة الوافدة.

وتشير الإحصاءات نفسها إلى أن مساهمة قطاع السياحة في الناتج المحلي بلغت 2.8% عام 2016.

7e66466c11.jpg
وادي سبت بمنطقة الكامل بعٌمان (الجزيرة)

ويؤكد عبد العزيز المعشري (56 عاما) الذي يستخدم سيارته للأجرة لنقل السياح من الفنادق إلى المواقع السياحية، أنه يحقق دخلا جيدا، إذ يحصل على 25 يورو (29.8 دولارا) للساعة الواحدة.

وفي ظل حرص المرشدين السياحيين وسائقي سيارات الأجرة والحافلات السياحية والأسواق والمرافق الفندقية والموانئ والمطارات ومؤسسات القطاع المختلفة على الاستفادة من السياحة، توكد وزارة السياحة العمانية أن عدد المنشآت الفندقية بالبلاد ارتفع ارتفاعا واضحا.

فقد ارتفع عدد المنشآت من 297 منشأة فندقية تضم 15 ألفا و424 غرفة عام 2014 إلى 318 منشأة بعدد 16 ألفا و691 غرفة بالعام 2015 إلى 364 منشأة فندقية بـ19 ألفا و832 غرفة فندقية حتى سبتمبر/أيلول 2017.

6333d4693a.jpg
قلعة الرستاق بعمان (الجزيرة)

وجهة عالمية
وتبنت وزارة السياحة "الإستراتيجية العمانية للسياحة"، وتهدف إلى توفير أكثر من خمسمئة ألف فرصة عمل حتى عام 2040 بالإضافة إلى تنمية القطاع بحجم استثمارات متوقع يبلغ 19 مليار ريال (49.35 مليار دولار).

وتهدف جهود الدولة في هذا القطاع إلى جعل عمان إحدى الوجهات السياحية العالمية في بعض الأنماط السياحية كالسياحة البيئية وسياحة المؤتمرات والأعمال، مستهدفة جذب 11 مليون سائح أجنبي ومحلي سنويا.

بينما يرى بعض المراقبين أن السياحة بعمان أسهمت في إثراء الجانب الاقتصادي أكثر من الجانب الاجتماعي، أوضح السائح المكسيكي واباولو للجزيرة نت أن جولاته السياحية اقتصرت على زيارة المواقع السياحية حسب البرنامج المعد مسبقا، وعبّر عن تطلعه لمزيد من التفاعل المباشر مع عامة الناس بمختلف المناطق السياحية بالبلاد.

أما رئيس تحرير مجلة الواحة العمانية حمود الطوقي فاعتبر أن "شعار السياحة تثري" قدّم فكرا جديدا لدعم المنتج السياحي العماني عبر ربط السياحة بالجوانب الاقتصادية والاجتماعية معا.

ad3d534511.jpg
جامع السلطان قابوس الأكبر (الجزيرة)
 
fc437592e9.jpg
وادي بني خالد بالسلطنة (الجزيرة)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى النفط يواجه صعوبات في تجاوز 70 دولاراً للبرميل

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة