روسيا تخطو نحو الاستغناء عن الدولار

روسيا تخطو نحو الاستغناء عن الدولار
روسيا تخطو نحو الاستغناء عن الدولار

اتخذ الرئيس الروسي فلاديمير بوتن مجموعة من الخطوات لزيادة الاعتماد على عملة الروبل المحلية، في إطار مساعي للتخلي عن الدولار الأميركي. 

وتسعى روسيا لإبرام اتفاقات مع دول أخرى، للاعتماد على العملات المحلية في الصفقات التي يتم إبرامها، بدلا من الاعتماد على الدولار.

وخلال مشاركته في منتدى استثماري عقد في موسكو، أمس الأربعاء، أكد بوتن أن بلاده تتجه نحو الاستغناء عن الدولار في تعاملاتها، وأن 70 بالمائة من واردات روسيا و30 بالمائة من صادراتها تنفذ بعملة الروبل، داعيا أميركا للتخلي عن سياسة "العقوبات أحادية الجانب".


وقال: "لا نسعى للتخلي عن الدولار، هو الذي يبتعد عنا، (...)، عدم استقرار الحسابات بسبب الدولار يخلق رغبة في الاقتصادات العالمية للعثور على عملات احتياطية بديلة، وإنشاء أنظمة مصرفية مستقلة عن الدولار".

وأشار بوتن إلى أن الاستثمارات في رأس المال الثابت نمت خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري بنسبة 4.1 بالمائة، مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، معتبرا أنه أمر يدل على "ثقة المستثمرين بمستقبل روسيا".

كما اعتبر أن الحرب التجارية بين بكين وواشنطن تفتح آفاقا جديدة للاقتصاد الروسي، إذ تفتح أسواقا جديدة لصادراتها الزراعية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى