أزمة أوروبا أبعد وأعمق من 'بريكسيت'

أزمة أوروبا أبعد وأعمق من 'بريكسيت'
أزمة أوروبا أبعد وأعمق من 'بريكسيت'

كتبت البروفسور غريتا صعب في صحيفة "الجمهورية": يبدو أنّ المفوضية الأوروبية تعاني من مشكلات أكبر من الـ Brexit وخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الاوروبي. هذه المشكلات قد تؤدّي الى انشقاق داخل الوحدة الأوروبية خصوصاً وأنّ إيطاليا رفضت أيّ تنقيح لخطة الإنفاق والاقتراض وتقديم أيّ تغيّرات، الأمر الذي سيؤدّي حتماً الى إجراءات جزائية تتخذها بروكسل في حقّها.

لا تُحسد إيطاليا على وضعها الحالي. مع ارتفاع الديون المستحقة بشكل كبير، هناك نموّ اقتصادي فاتر ويعدّ الأدنى منذ الفصل الثاني من العام 2015. ويبدو أنّ مشروع الميزانية الإيطالية غير متوافق مع القواعد المالية للإتّحاد الأوروبي، لا سيما وانه يبيّن أنّ إيطاليا ستواجه عجزاً في الميزانية قدره 2.4 في المئة خلال السنوات الثلاث المقبلة رغم توقعات النموّ المتفائلة من قبل الحكومة.

والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا قرّرت المفوضية الأوروبية أن على إيطاليا أن تعدّل ميزانيّتها، والجواب واضح للغاية كون الميزانية غير متوافقة مع القواعد المالية كما سبق وذكرنا وتعني فيما تعنيه زيادة ديون ايطاليا.

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى