أخبار عاجلة
هل وقعتم ضحية أعمال “ابو الحكم” و”كراجي”؟ -
توتر واستنفار عسكري في كروم الشراقي -
الراعي: كثر الحزن والفقر بسبب مأزق تأليف الحكومة -
هكذا سيصبح مرفأ طرابلس 'ذكياً'! -

دليل مواقع الفيصل

مجوهرات ديان

شات لبنان

لبنان الثالث عالميًا بنسبة الديون.. وهذا ما سيطرحه في السوق!

لبنان الثالث عالميًا بنسبة الديون.. وهذا ما سيطرحه في السوق!
لبنان الثالث عالميًا بنسبة الديون.. وهذا ما سيطرحه في السوق!
قال مصرف المركزي إن الحكومة ستبدأ في طرح سندات بالعملة المحلية بأسعار فائدة السوق، لتشجيع البنوك على شراء أدوات الدين بدلا من وضع أموالها في البنك المركزي سعيا للحصول على أسعار فائدة أكثر جاذبية.

وقال رياض سلامة حاكم مصرف لبنان إن سعر الفائدة القياسي لدى مصرف لبنان لأجل عشر سنوات يبلغ 10.5 في المئة.


وشجع النظام المالي في لبنان المثقل بالديون البنوك التجارية على إيداع النقد الأجنبي لدى المصرف المركزي سعيًا للحصول على عوائد مرتفعة، في الوقت الذي يسعى فيه سلامة للحفاظ على المستويات العالية للاحتياطات الأجنبية للدفاع عن ربط الليرة اللبنانية بالدولار، في ظل ركود الاقتصاد والضغوط الناجمة عن الجمود السياسي.

ونتيجة لذلك، تتوقف البنوك التجارية تدريجيا عن المشاركة في العطاءات الأسبوعية لأذون الخزانة.

ويعني هذا أن المركزي يضطر لشراء أدوات الدين الحكومية، متكبدا خسائر تتمثل الفارق بين الفائدة التي يتلقاها من وراء ذلك والفائدة المرتفعة التي يدفعها للبنوك التجارية للحفاظ على تدفق الأموال إليه.

وقال سلامة إنه اتفق مع وزير المالية علي حسن خليل على خطة لجذب أموال إلى إصدارات الدين الحكومية، مضيفا أن القطاع المصرفي قادر على تمويل الدين الحكومي الخارجي والداخلي في 2019.

وبموجب الخطة، ستستبدل البنوك التجارية ودائعها الدولارية لدى المركزي لتحل محلها سندات بالليرة اللبنانية بأسعار فائدة السوق. وقال سلامة إن هذه الإصدارات لن تكون "سندات قصيرة المدى، بل على 10 أو 15 أو 20 سنة".

ويعاني لبنان من ثالث أعلى نسبة دين إلى الناتج المحلي الإجمالي في العالم وركود النمو. وقال صندوق النقد الدولي في حزيران إن هناك حاجة ماسة للإصلاحات لوضع الدين على مسار مستدام.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مفاجأة من العيار الثقيل: شركة شهيرة ستستغني عن 3200 موظف!
التالى على وقع 'الحرب التجارية'.. كيف كان لقاء ترامب بنظيره الصيني؟!

هل سيتم تشكيل الحكومة قبل نهاية السنة؟

الإستفتاءات السابقة

لينكات سيو