استقرار سلبي الجنية الإسترليني عند أعلى مستوياته منذ منتصف 2016 أمام الدولار الأمريكي

استقرار سلبي الجنية الإسترليني عند أعلى مستوياته منذ منتصف 2016 أمام الدولار الأمريكي
استقرار سلبي الجنية الإسترليني عند أعلى مستوياته منذ منتصف 2016 أمام الدولار الأمريكي

تذبذبت العملة الملكية الجنيه الإسترليني في نطاق ضيق مائل نحو التراجع خلال الجلسة الأمريكية قرابة مستويات 1.38 لكل دولار أمريكي التي اختبرتها في مطلع تداولات هذا الأسبوع لأول مرة منذ 24 من حزيران/يونيو من عام 2016 في أعقاب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الثلاثاء عن الاقتصاد الملكي البريطاني ونظيره الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 04:37 مساءاً بتوقيت جرينتش انخفض زوج الجنية الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.17% إلى مستويات 1.3769 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1.3792 بعد أن حقق الزوج أدنى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 1.3742، بينما حقق الأعلى له عند 1.3806.

 

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد البريطاني الكشف عن بيانات التضخم والتي أظهرت تسارع وتيرة نمو الضغوط التضخمية وفقاً لقراءة مؤشر أسعار المستهلكين إلى 0.4% متوافقة مع التوقعات مقابل 0.3% في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، بينما أوضحت القراءة السنوية للمؤشر تباطؤ وتيرة النمو إلى 3.0% أيضا متوافقة مع التوقعات مقابل 3.1% في القراءة السابقة.

 

كما أوضحت القراءة السنوية الجوهرية لمؤشر أسعار المستهلكين لشهر كانون الأول/ديسمبر تباطؤ وتيرة النمو إلى 2.5% مقابل 2.7% في القراءة السنوية السابقة لشهر تشرين الثاني/نوفمبر، بخلاف التوقعات عند 2.6%، وجاء ذلك بالتزامن مع أظهر قراءة مؤشر أسعار المنتجين للمخرجات والذي يعد مؤشر بدئي للضغوط التضخمية تباطؤ وتيرة النمو إلى 0.1% مقابل 1.6% في تشرين الثاني/نوفمبر، بخلاف التوقعات عند 0.5%.

 

وأوضحت القراءة السنوية لمؤشر ذاته أسعار المنتجين للمخرجات تباطؤ وتيرة النمو إلى 4.9% مقابل 7.3% في القراءة السنوية لشهر تشرين الثاني/نوفمبر، بخلاف التوقعات عند 5.3%، وصولاً إلى صدور القراءة السنوية لمؤشر أسعار المنازل والتي أظهرت تباطؤ وتيرة النمو إلى نسبة 5.1% مقابل 5.4% في القراءة السنوية لشهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، متفوقة بذلك على التوقعات عند 4.2%.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي أكبر دولة صناعية في العالم صدور قراءة مؤشر الصناعي لشهر كانون الثاني/يناير الجاري والتي أظهرت تقلص الاتساع لما قيمته 17.7 مقابل ما قيمته 18.0 في كانون الأول/ديسمبر الماضي، بخلاف التوقعات التي أشارت إلى اتساعاً عند ما قيمته 18.5.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى