عام 2018 حطم أرقاماً قياسية لدى ميزانيات الدفاع في العالم

عام 2018 حطم أرقاماً قياسية لدى ميزانيات الدفاع في العالم
عام 2018 حطم أرقاماً قياسية لدى ميزانيات الدفاع في العالم

نشر مكتب "إي إتش إس ماركت" الثلاثاء تقريرا خاصا بميزانيات الدفاع في العالم. وشهدت ميزانيات الدفاع في دول العالم خلال العام 2018 أكبر زيادة لها منذ 10 سنوات، مدفوعة بالزيادات التي شهدتها الدول الأعضاء في الحلف الأطلسي.

وأشار التقرير إلى ارتفاع ميزانيات الدفاع في العالم بنسبة 4.9 بالمئة لتبلغ 1780 مليار دولار في 2018، وشكلت دول الحلف الأطلسي، وخاصة ، قاطرة هذا الارتفاع بزيادة هي الأهم في ميزانياتها للدفاع بلغت نسبتها 5.8 بالمئة (54 مليار دولار).

وأوضح أنّ نفقات دول الحلف الأطلسي ستفوق ألف مليار دولار في 2019 مقابل 989 ملياراً في 2018. كما أفاد التقرير أيضاً بأنّه وبسبب ارتفاع أسعار النفط، تجاوزت ميزانية الدفاع ميزانية في 2018 وباتت تحتل المرتبة الخامسة عالميا بـ56 مليار دولار مقابل 53.6 مليار دولار لميزانية الدفاع في فرنسا رغم رفع هذه الأخيرة نفقاتها الدفاعية.

والأمر اللافت الآخر في الترتيب هو ورود في المرتبة 15 متجاوزة كندا وإسرائيل. ولاحظ التقرير أنّ الإرتفاع الكبير المسجل في 2018 "يتجاوز بشكل واضح الرقم القياسي المسجل في 2010 بعد نهاية والذي بلغ 1690 مليار دولار".

ورفعت الولايات المتحدة بمفردها ميزانيتها الدفاعية بـ46 مليار دولار في 2018 لتبلغ 702.5 مليار دولار بزيادة نسبتها 7 بالمئة، هي الأكبر منذ 2008.

ونمت ميزانيات الدفاع في دول غرب أوروبا للعام الثالث على التوالي في 2018 لتبلغ 248 مليار دولار (زيادة ب 2.4 بالمئة)، ويفترض أن تستمر في الارتفاع في 2019 بنسبة 3.6 بالمئة بدفع من زيادة بنسبة 11 بالمئة في ميزانية الدفاع الألمانية.

كما نمت ميزانيات الدفاع في منطقة آسيا والمحيط الهادئ بنسبة 3.6 بالمئة في 2018 وهي نسبة أقل من النسبة العالمية، لكنها بلغت رقما قياسيا هو 465 مليار دولار، أما في أميركا اللاتينية فقد نمت ميزانيات الدفاع بنسبة 10.4 بالمئة في 2018 لتبلغ نحو 62 مليار دولار منها 29.9 مليارا للبرازيل لوحدها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى