عيتاني: 'النفط والغاز' سنعكسان على الوضع البيئي والاجتماعي والاقتصادي لبيروت

شارك رئيس المجلس البلدي لمدينة المهندس جمال عيتاني، وبحضور عضوي المجلس يسرى صيداني ومغير سنجابة، في جلسة حوار دعا اليها اتحاد رجال الأعمال للدعم والتطوير- "إرادة"- في مركز الاتحاد في بيروت.

وقد عرض عيتاني لمشاريع المجلس البلدي الإنمائية التي ترتكز على ثلاثة محاور أساسية وهي الانماء المدني والبيئي، والانماء الاقتصادي والاجتماعي، والانماء الإداري. الجلسة شرح عيتاني في الجلسة خطة المجلس البلدي لإدارة نفايات العاصمة بدءا بالفرز من المصدر ثم الفرز في المعمل وصولا الى التفكك الحراري. كما استمع عيتاني لأسئلة واستفسارات المجموعة وتم البحث في سبل التعاون بين الطرفين.


شارك رئيس المجلس البلدي لمدينة بيروت المهندس جمال عيتاني اليوم في المؤتمر الذي عقدته مبادرة المساحة المشتركة، بالشراكة مع المساعدات الشعبية النروجية وبالتعاون مع لجنة رؤساء البلديات اللبنانية وجمعية المدن المتحدة في /المكتب التقني للبلديات اللبنانية، حول "دور السلطات المحلية في قطاع النفط والغاز في لبنان". يأتي المؤتمر في ختام مشروع "النفط في سبيل الخير العام" الذي يهدف الى ضرورة التفكير ورسم إطار لدور السلطات المحلية في لبنان، من بلديات واتحادات بلدية، في قطاع النفط والغاز. 

هذا والقى عيتاني كلمة أشار فيها الى ان موضوع النفط والغاز هو جديد على لبنان، وان المؤتمر أتاح الإضاءة على محاور مهمة تطال البلديات وتشجع على امتلاك القدرة الفنية والقانونية على الاقل لمواكبة هذا القطاع.

واكد ان المجلس البلدي لمدينة بيروت كان قد وضع خطة عمل ورؤية عمل مستقبلية للمشاريع من ضمنها تأهيل وتطوير البنى التحتية الأساسية وأشار الى ان في حال وجود النفط والغاز فلذلك انعكاس بيئي واجتماعي واقتصادي على المدينة. ففي هذا الإطار، أكد وجوب بناء القدرات البلدية للتمكن من مواكبة القطاع واهمية الاستفادة من خبرات الشركات الضخمة التي تعمل على التنقيب كما ان العاصمة يمكن ان تستقطب المكاتب اللوجستية لهذه الشركات مما ينعكس إيجابا على العجلة الاقتصادية.

 


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى