بتكوين تواصل الهبوط وسط مخاوف تنظيمية

بتكوين تواصل الهبوط وسط مخاوف تنظيمية
بتكوين تواصل الهبوط وسط مخاوف تنظيمية

واصلت عملة بتكوين خسائرها الحادة التي منيت بها في الـ24 ساعة الماضية لتهبط ما يزيد على 7% اليوم، وسط مخاوف من احتمال تضييق الجهات التنظيمية المعنية الخناق على العملة التي ارتفعت قيمتها سريعا في السنة الأخيرة.

وانخفض سعر أكبر وأشهر عملة رقمية في العالم إلى 10567 دولارا في بورصة بتستامب -ومقرها في لوكسمبورغ- بالقرب من أدنى مستوياتها في ستة أسابيع البالغ 10162 دولارا، والذي لامسته الجلسة الماضية، وبلغ أعلى مستوى للعملة خلال الجلسة 11794.07 دولارا.

وقادت بتكوين موجة انخفاض في العملات الرقمية بعد أن ذكرت تقارير أن  والصين قد تحظران تداول العملة، مما أثار مخاوف من شن الجهات التنظيمية حملة أوسع على العملة.

وأكد جونغ شنغ نائب محافظ بنك الشعب الصيني أنه يجب على السلطات أن تحظر التداولات المركزية على العملات الافتراضية والأفراد والشركات الذين يقدمون خدمات متعلقة بهذا النشاط.

وتراجعت بتكوين 25% في جلسة أمس الثلاثاء لتسجل أكبر انخفاض يومي في أربعة أشهر.

وابتعدت عملة بتكوين كثيرا عن مستوى ذروتها القريب من عشرين ألف دولار الذي سجلته في ديسمبر/كانون الأول الماضي حين ارتفعت العملة الرقمية نحو 2000% خلال العام.

وخسرت العملات الافتراضية المتداولة في الأسواق 73 مليار دولار من قيمتها أمس لتستقر عند 641 مليار دولار وفق حسابات لوكالة الأناضول.

ولا تملك العملات الافتراضية رقما متسلسلا ولا تخضع لسيطرة الحكومات والبنوك المركزية كالعملات التقليدية، بل يتم التعامل بها فقط عبر شبكة الإنترنت دون وجود فيزيائي لها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى