'أغنى دولة في أوروبا' لا تمتلك مطارا أو قطارات

'أغنى دولة في أوروبا' لا تمتلك مطارا أو قطارات
'أغنى دولة في أوروبا' لا تمتلك مطارا أو قطارات

باتت ليختنشتاين أو ليشتنشتاين أغنى دولة في أوروبا بالرغم من عدم امتلاكها ثروات طبيعية، وذلك بعدما عانت من خراب هائل من جراء أهوال الحربين العالميتين الأولى والثانية في القرن التاسع عشر. 

وقال موقع "إم إس إن" إن دولة ليختنشتاين الصغيرة احتفلت، أمس الأربعاء، بالذكرى الـ300 لإنشاء الإمارة، مضيفة "أصبحت اليوم أغنى دولة في أوروبا من حيث قياس الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد".


وتابع أن المساحة الإجمالية للدولة تعادل مساحة جزيرة ستاتن في ، ويبلغ عدد السكان الإجمالي نحو 40 ألف نسمة، حوالي ثلثهم من الأجانب.

وذكر المصدر أن ما يميز ليختنشتاين هو إصدارها لقوانين صارمة للحفاظ على راحة المواطن.

وأضاف "يمنع السكان من جز العشب أو الاحتفال خلال -فترات الراحة العامة-، مثل استراحة الغذاء، التي تمتد 90 دقيقة (من 12 ظهرا إلى 1:30).

كما تمنح سلطات الدولة سكانها "عطلة الرياضة"، التي تمتد لأسبوع وتخصص لممارسة الرياضة فقط. وغالبا ما يتم تحديدها في شباط أو آذار.

من جهة أخرى، لا تمتلك الإمارة الصغيرة أي مطار أو نظام سكك حديدية حكومي. ويعتمد السكان والعمال على شبكة الحافلات للتنقل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى