ارتفاع أسعار البلاديوم بنحو الواحد بالمائة أعلى حاجز 1,100$ للأونصة مع تراجع مؤشر الدولار لأدنى مستوياته في 38 شهراً

ارتفاع أسعار البلاديوم بنحو الواحد بالمائة أعلى حاجز 1,100$ للأونصة مع تراجع مؤشر الدولار لأدنى مستوياته في 38 شهراً
ارتفاع أسعار البلاديوم بنحو الواحد بالمائة أعلى حاجز 1,100$ للأونصة مع تراجع مؤشر الدولار لأدنى مستوياته في 38 شهراً

ارتفعت أسعار البلاديوم بقرابة الواحد بالمائة وسط تراجع مؤشر الدولار الأمريكي لأدنى مستوياته منذ 17 من كانون الأول/ديسمبر من عام 2014 وفقاً للعلاقة العكسية بينهما على أعتاب البيانات الاقتصادية المرتقبة التي تبعنها اليوم الجمعة عن الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم تباطؤ نمو مبيعات التجزئة خلال الشهر الماضي وتباطؤ نمو خلال الربع السابق وفقاً للقراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي الأمريكي للربع الرابع الماضي.

 

في تمام الساعة 11:35 صباحاً بتوقيت جرينتش ارتفعت أسعار البلاديوم بنسبة 0.64% لتتداول حالياً عند 1,102.40$ للأونصة بالمقارنة مع الافتتاحية عند 1,095.35$ للأونصة، وسط تراجع مؤشر الدولار الأمريكي بنسبة 0.57% إلى مستويات 88.88 مقارنة بالافتتاحية عند 89.39.

 

هذا وقد تترقب الأسواق المالية حالياً عن كثب ما سوف تسفر عنه قراءة مؤشر مبيعات البضائع المعمرة التي تمثل نحو نصف الإنفاق الاستهلاكي الذي يمثل أكثر من ثلثي الناتج المحلي للولايات المتحدة والتي تعكس تباطؤ وتيرة النمو إلى 0.9% مقابل 1.3% في تشرين الثاني/نوفمبر، بينما قد تظهر القراءة الجوهرية للمؤشر ذاته ارتفاعاً 0.5% مقابل تراجع 0.1% وذلك بالتزامن مع أظهر قراءة الميزان التجاري للبضائع تقلص العجز.

 

كما تتوجه أنظار المستثمرين لما سوف تسفر عنه القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي والتي قد تظهر تباطؤ نمو أكبر اقتصاد في العالم إلى 3.0% خلال الربع الرابع مقابل نمو 3.2% في القراءة النهائية للربع الثالث، بينما قد تعكس القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي المقاس بالأسعار تسارع وتيرة النمو إلى 2.3% مقابل 2.1% في الربع الثالث، وذلك بالتزامن مع أظهر قراءة مخزونات الجملة تباطؤ وتيرة النمو.

 

ونود الإشارة لأن تراجع مؤشر الدولار للأدنى له في 38 شهراً يأتي في أعقاب إغلاق الحكومة الأمريكي لثلاثة أيام قبل توصل الكونجرس في مطلع الأسبوع لاتفاق حيال خطة تمويل مؤقتة للحكومة حتى الثامن من شباط/فبراير المقبل وتصديق الرئيس الأمريكي دونالد عليها، ذلك بالإضافة لفرض ترامب يوم الثلاثاء الماضي رسوماً جمركية على واردات الغسالات والوحدات الشمسية تبدأ من 20% وتصل إلى 50%.

 

تلك خطوة اعتبرت بأنها خطوة أولى ضمن سلسة أوسع من القيود التجارية المزمع فرضها من قبل والتي واجهت اعترض دولي، ويذكر أن وزير الخزانة الأمريكي ستيفن موشين قد نوه على هامش مؤتمر دافوس الاقتصادي لأن انخفاض قيمة الدولار يصب في صالح النشاط التجاري والاقتصاد المحلي لبلاده وأكد على تلك التصريحات قبل أن نشهد أعرب ترامب أنه يريد دولار قوي وأن تصريحات مونشين أخذت بعيداً عن سياقها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى