أخبار عاجلة

تيلرسون: حدود القدس يرسمها الفلسطينيون والإسرائيليون

أعلن وزير الخارجية الأميركي ريكس #تيلرسون، من القاهرة التي وصلها اليوم الاثنين ضمن جولة إقليمية، أن إدارة لا تزال ملتزمة بالتوصل إلى اتفاق دائم بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال تيلرسون، في مؤتمر صحفي مع نظيره المصري سامح شكري: "واشنطن ما زالت تعتقد أن لها دورا في صنع السلام"، مؤكداً أن "الحدود النهائية للقدس سيتم تحديدها من قبل الفلسطينيين والإسرائيليين".

وفي سياق آخر، أكد تيلرسون أن الأميركيين والمصريين اتفقوا "على استمرار التعاون الوثيق في مواجهة الإرهاب"، مضيفاً: "التزامنا بهزيمة راسخ، وليس هناك فجوة بين والولايات المتحدة". وتابع: "نقف إلى جانب #مصر في حربها ضد الإرهاب".

جانب من المباحثات

وأضاف: "على الشعب المصري أن يثق في أن التزام بمواصلة دعم مصر في الحرب على الإرهاب، وتحقيق الأمن للشعب المصري راسخ".

وفي الشأن الداخلي المصري، أكد تيلرسون أن "واشنطن تدعم إجراء انتخابات شفافة وذات مصداقية في مصر"، إلا أنه شدد على أن "الشعب المصري يعرف كيف يحمي حقوقه". وأضاف: "لطالما دعمنا إجراء انتخابات حرة ونزيهة وشفافة، ليس في مصر فقط وإنما في أي بلد".

وتابع مخاطبا الصحافيين: "ستدعم الولايات المتحدة دوما العملية الانتخابية التي تحترم حقوق المواطنين"، مضيفاً أن واشنطن حريصة أيضا على مواصلة دعم مصر في تعافيها الاقتصادي.

كما أعلن تيلرسون دعم واشنطن أيضا لإجراء انتخابات ذات مصداقية في ليبيا. وبحث تيلرسون في مصر أيضاً الملف السوري وكيفية الدفع بالعملية السياسية.

من جانبه، قال #شكري إنه تم التأكيد خلال مباحثاته مع تيلرسون على أهمية التوصل لحل للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين وأهمية استمرار الجهود الأميركية للتوصل إلى تسوية نهائية للصراع. وشدد الوزير المصري على أهمية الاتساق مع الشرعية الدولية فيما يتصل بحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

كما أكد شكري أنه تم بحث الحرب ضد الإرهاب والدعم الأميركي للعملية العسكرية في #سيناء. وأشار وزير الخارجية المصري إلى أن "كثيرا من الجماعات الحقوقية تصدر بيانات عن مصر لا تستند إلى معلومات صحيحة".

وكان تيلرسون قد وصل إلى القاهرة ضمن جولة في المنطقة تشمل أيضاً كلاً من والأردن ولبنان والكويت.

وبحسب مراسلة "العربية" في القاهرة، فإن ملفات عدة سيتم تناولها خلال زيارة المسؤول الأميركي لمصر، أبرزها ملف المعونة العسكرية الأميركية لمصر، وموضوع والأزمات في وليبيا.

وتأتي زيارة تيلرسون قبل بضعة أسابيع على الانتخابات الرئاسية المقررة بمصر في 26 مارس والتي يترشح فيها السيسي لولاية جديدة.

وسيتوجه تيلرسون بعد القاهرة إلى الكويت حيث يشارك في اجتماع وزاري للتحالف الدولي ضد تنظيم "داعش" في وسوريا.

كما سيزور عمان حيث يلتقي الملك عبدالله الثاني، وبيروت للقاء الرئيس ورئيس الحكومة .

وسيزور بعدها أنقرة حيث سيجري محادثات من المتوقع أن تكون "صعبة" مع حليفة بلاده في حلف شمال الأطلسي خصوصا حول النزاع في سوريا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى برلماني: «السيسي» أعطي العمال اهتماما كبيرا .. وفي عهده سيحققون النهضة لمصر
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة