شاهد.. الأيادي الناعمة تمتد تحت الماء وتقود الغواصات

بسنت بسطاوي أول مهندسة #بترول مصرية تعمل تحت الماء وتقوم بمهام خاصة وشاقة لحساب شركات البترول في أعماق البحار والمحيطات.

بدأت بسنت البالغة من العمر 25 عاماً وتقيم في محافظة #الإسكندرية شمال التفكير جديا في مستقبلها قبل سنوات، حيث عشقت البحر والهندسة معا لذلك قررت الالتحاق بكلية الهندسة لتلبية أول طموحاتها وهواياتها.

خلال دراستها بالكلية اكتشفت بسنت أن قسم البترول به مواد دراسية عن كيفية القيام بإنشاءات خاصة بأنابيب ومحطات البترول في الماء وتحت الماء، لذا قررت على الفور الالتحاق به كي تشبع رغبتها الثانية وعشقها للبحر وتخرجت منه في العام 2014.

قررت بسنت كما تقول لـ"العربية.نت" أن تتقدم للعمل في أصعب المهن بشركات البترول وهي العمل تحت الماء، والتحقت بإحدى الشركات، وبدأت التدريب على الغوص في الأعماق والتدريب على العمل في تلك الأعماق السحيقة.

وتضيف أنها تقوم بلحام المعادن المختلفة تحت #الماء سواء لحام كهرباء أو أرجون أو ثاني أكسيد الكربون، وإجراء التفتيش الهندسي لخطوط الأنابيب البترولية، وفحص دهانات خطوط البترول تحت الماء وعلى الرغم من خطورة مهنتها وصعوبتها فلم تضعف وتترك العمل فيها خاصة مع دعم أقاربها وأصدقائها لها.

تأمل بسنت أن تكون لها شركة لحام تحت الماء خاصة بها، خاصة أن حبها للمجال جعلها تتجه إلى العديد من المدارس المختلفة من أجل تعليم طلابها الغوص، وبث الحب والعشق في أنفسهم للبحر.

حصلت بسنت على لقب أول مدربة لحام تحت الماء ولقب أول مدربة #غوص على مستوى الشرق الأوسط معتمدة دولياً، وتعتبر هي واحدة من خمس سيدات في يعملن كغواص تجاري والفتاة الأولى والوحيدة كقائدة للغواصات الآلية على مستوى الشرق الأوسط.

وتختتم بسنت قائلة إنها ما زالت تسعي لتحقيق كافة طموحاتها فما حققته حتى الآن جزء بسيط من قائمة أهدافها التي حلمت بها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق رافعة تزن 48 طنا اختفت في ألمانيا وظهرت بمصر بعد 3 شهور
التالى لأول مرة منذ 13 عاما.. السيسي يؤدي اليمين أمام البرلمان
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.

ما هو المسلسل الرمضاني المفضل لديكم؟

الإستفتاءات السابقة