أخبار عاجلة
طعن مواطن بآلة حادة في بلدة طير دبا -
معوض: فلنقف إلى جانب كارلوس غصن في انتظار جلاء الحقيقة -
معوض: لنقف إلى جانب كارلوس غصن في أزمته -
زورق إسرائيلي خرق المياه الإقليمية -
الخليح | ترمب: أميركا تعتزم أن تظل شريكا راسخا للسعودية -
دانييلا رحمة تنشر فيديو.. 'من أجمل التجارب في حياتي'! -
تيمور جنبلاط: علاقتنا بحزب “الكتائب” راسخة -

دليل مواقع الفيصل

مجوهرات ديان

شات لبنان

تراجع الموحدة لمنطقة اليورو للأدنى لها في ستة أسابيع أمام الدولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية

تراجع الموحدة لمنطقة اليورو للأدنى لها في ستة أسابيع أمام الدولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية
تراجع الموحدة لمنطقة اليورو للأدنى لها في ستة أسابيع أمام الدولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية

تراجعت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو للجلسة السادسة في تسعة جلسات من الأعلى لها منذ 17 من كانون الأول/ديسمبر من عام 2017 لنشهد الأدنى لها منذ 18 من كانون الثاني/يناير أمام الدولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الأربعاء عن اقتصاديات منطقة اليورو والاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 04:49 مساءاً بتوقيت جرينتش تراجع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.13% إلى مستويات 1.2217 مقارنة بالافتتاحية عند 1.2233 بعد أن حقق الزوج أدنى مستوى له في ستة أسابيع عند 1.2188، بينما حقق الأعلى له خلال تداولات الجلسة عند 1.2242.

 

هذا وقد تابعنا عن أكبر اقتصاديات منطقة اليورو ألمانيا الكشف عن إحصائية مؤشر GFK لثقة المستهلكين والتي أظهرت تقلص الاتساع إلى ما قيمته 10.8 مقابل 11.0 في كانون الأول/ديسمبر، متوافقة بذلك مع التوقعات، وجاء ذلك قبل أن نشهد عن الاقتصاد الفرنسي ثاني أكبر اقتصاديات المنطقة اتساع تراجع إنفاق المستهلكين إلى 1.9% مقابل 1.2% في كانون الأول/ديسمبر، بخلاف التوقعات التي أشارت إلى ارتفاع 0.5%.

 

كما تابعنا أيضا عن الاقتصاد الفرنسي صدور القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع والتي أظهرت استقرار وتيرة النمو 0.6% دون تغير يذكر عن ما كانت عليه في الربع الثالث، متوافقة بذلك مع التوقعات، بينما أوضحت القراءة السنوية الأولية للمؤشر ذاته تسارع وتيرة النمو إلى 2.5% مقارنة بالقراءة السنوية السابقة والتوقعات عند نمو 2.4%.

 

بالتزامن مع صدور القراءة الأولية لمؤشر أسعار المستهلكين والتي أوضحت استقرار الانكماش في عند 0.1% خلال شباط/فبراير، بخلاف التوقعات التي أشارت إلى نمو 0.3%، وجاء ذلك قبل أن نشهد عن الاقتصاد الألماني صدور قراءة مؤشر التغير في التوظيف والتي أظهرت تقلص التراجع لنحو 22 ألف وظيفة مقابل 25 ألف وظيفة في كانون الثاني/يناير الماضي، بخلاف التوقعات عند تراجع 17 ألف وظيفة.

 

وصولاً إلي الكشف عن القراءة الأولية السنوية لمؤشر أسعار المستهلكين لمنطقة اليورو ككل والتي أظهرت تباطؤ النمو إلى 1.2% متوافقة مع التوقعات مقابل 1.3% في كانون الثاني/يناير، بينما أوضحت القراءة السنوية الجوهرية للمؤشر ذاته استقراراً عند 1.0% متوافقة مع التوقعات بالتزامن مع صدور القراءة الأولية للمؤشر عن إيطاليا ثالث أكبر اقتصاديات المنطقة موضحة تباطؤ النمو إلى 0.1% مقارنة بالقراءة السابقة والتوقعات عند 0.3%.

 

بخلاف ذلك، فقد تابعنا في وقت سابق اليوم تصريحات كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي حيال خروج من الاتحاد بارنير والتي أعرب من خلالها أنه تم الموافقة على اصدر مسودة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، موضحاً أنه تم تأجيل بعض الترتيبات في المسودة لتجنب وجود حدود مادية مع أيرلندا وأنه سوف يتم الاتفاق على قضية الحدود الأيرلندية مع انتهاء الفترة الانتقالية.

 

كما نوه بارنير أنه قد يتم استبعاد بريطانيا من السوق الأوروبية الموحدة أثناء الفترة الانتقالية وأنه يجب تطبيق كل التشريعات الأوروبية على بريطانيا أثناء الفترة الانتقالية مع أعربه أنه يجب احترام الدستور البريطاني والتأكيد على أهمية التوصل إلى اتفاق حول الحدود الأيرلندية قبل الخريف المقبل، مضيفاً أن الاتحاد الأوروبي سوف يبدأ في بناء العلاقات المستقبلية مع بريطانيا بحلول نيسان/أبريل المقبل.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي الكشف عن القراءة الثانية للناتج المحلي الإجمالي والتي أوضحت نمو بنسبة 2.5% متوافقة مع التوقعات خلال الربع الرابع مقابل اتساعاً بنسبة 2.6% في القراءة الأولية السابقة، كما أظهرت القراءة الثانية للناتج المحلي المقاس بالأسعار تقلص الاتساع إلى نسبة 2.3% مقارنة بالقراءة الأولية السابقة والتوقعات عند نمو  2.4%.

 

وجاء ذلك قبل أن نشهد صدور قراءة مؤشر شيكاغو لمدراء المشتريات والتي أظهرت تقلص الاتساع إلى ما قيمته 61.9 مقابل مقابل 65.7 في كانون الثاني/يناير، لتعد بذلك القراءة الحالية أسوء من التوقعات عند 64.2، وصولاً إلى بيانات سوق الإسكان الأمريكي والتي جاءت مخيبة للآمال هي الأخرى مع تراجع مبيعات المنازل القائمة بنسبة 4.7% مقابل الثبات عند الصفر في كانون الأول/ديسمبر، بخلاف التوقعات عند ارتفاع 0.4%.

 

ويأتي ذلك عقب ساعات فعليات النصف الأول من الشهادة النصف سنوية لمحافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول حيال السياسة النقدية أمام لجنة مجلس النواب للخدمات المالية في الكونجرس وعلى أعتاب النصف الثاني من شهادة باول يوم غد الخميس أمام لجنة مجلس الشيوخ المعنية بالمصارف والإسكان والشؤون الحضرية، وفي أعقاب تقديم باول التقرير الموجز للمناقشات المتعلقة بالسياسة النقدية والتطورات الاقتصادية بالإضافة إلى الآفاق المستقبلية للاحتياطي الفيدرالي إلى الكونجرس يوم الجمعة الماضية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

لينكات سيو