أخبار عاجلة
كيت أبتون حامل في طفلها الأول -
فساتين سهرة للممتلئات من وحي نجمات عالميات -
اليسا تشوّق جمهورها -
تامر حسني يطلق “عيش بشوقك” -
عاصي الحلاني يشيد بسميرة سعيد -
كتب عربية متنوعة قد تعجبك.. تعرف عليها -

استقرار سلبي لليورو أمام الدولار عقب فعليات منتدي البنك المركزي الأوروبي للخدمات المصرفية المركزية

استقرار سلبي لليورو أمام الدولار عقب فعليات منتدي البنك المركزي الأوروبي للخدمات المصرفية المركزية
استقرار سلبي لليورو أمام الدولار عقب فعليات منتدي البنك المركزي الأوروبي للخدمات المصرفية المركزية

تذبذبت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو في نطاق ضيق مائل نحو التراجع أمام الدولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الأربعاء عن أكبر اقتصاديات منطقة اليورو ألمانيا والاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم وفي أعقاب حديث كل من محافظ البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي ونظيره محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في البرتغال.

 

في تمام الساعة 03:14 مساءاً بتوقيت جرينتش انخفض زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.06% إلى مستويات 1.1583 مقارنة بالافتتاحية عند 1.1590 بعد أن حقق الزوج أدنى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 1.1537، بينما حقق الأعلى له عند 1.1590.

 

هذا وقد تابعنا عن أكبر اقتصاديات منطقة اليورو ألمانيا الكشف عن قراءة مؤشر أسعار المنتجين الذي يعد مؤشر مبدئي للضغوط التضخمية والتي أظهرت استقرار وتيرة النمو عند 0.5% دون تغير يذكر عن ما كانت عليه في القراءة السابقة لشهر نيسان/أبريل الماضي، متفوقة على التوقعات عند 0.4%، بينما أوضحت القراءة السنوية للمؤشر ذاته تسارع وتيرة النمو إلى 2.7% مقابل 2.0%، متفوقة على التوقعات عند 2.5%.

 

بخلاف ذلك، فقد وافقت المفوضية الأوروبية على البدء في اتخاذ اجراءات للرد على الرسوم الجمركية الأمريكية على واردات الصلب والألمونيوم وتستهدف تلك الاجراءات الأوروبية قائمة من المنتجات الأمريكية تقدر بنحو 2.8 مليار يورو أي ما يعادل 3.2$ مليار وسوف تدخل تلك الاجراءات حيز التنفيذ يوم الجمعة المقبلة،  ويذكر أن الرئيس الأمريكي قد أقر مؤخراً فرض رسوم جمركية على واردات الصلب والألومنيوم القادمة من مختلف دول العالم دون استثناء، الأمر الذي أثار المخاوف في الأسواق خلال الآونة الأخيرة حيال اندلاع حرب تجارية عالمية.

 

وفي سياق أخر، فقد صرحت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أنها تسعى مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى وضع موازنة مشتركة لمنطقة اليورو بحلول عام 2021، موضحة أن تلك الموازنة سوف تهدف إلى توفير حماية أفضل لمواجهة الأزمات الاقتصادية في منطقة اليورو، ومضيفة أن تمويل هذه الموازنة سوف يكون من خلال التحويلات الوطنية أو من خلال موازنة الاتحاد الأوروبي.

 

كما تابعنا في وقت سابق اليوم تصريحات محافظ بنك وعضو البنك المركزي الأوروبي فيلروي والتي أعرب من خلالها أن النمو الاقتصادي في فرنسا ثاني أكبر اقتصاديات منطقة اليورو لا يزال جيداً وأنه يعتقد أن الاقتصاد الفرنسي سوف ينمو 1.8% خلال العام الجاري 2018، مضيفاً أن معدلات البطالة يجب أن تواصل تراجعها خلال العام الجاري وأنه من المرجح أن تستقر معدلات البطالة عند 8% في 2020.

 

وصولاً إلى حديث كل من محافظ البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي مع كل من محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول ومحافظ البنك المركزي الياباني هاروهيكو كورودا بالإضافة إلى محافظ البنك المركزي الاسترالي فيليب لو في حلقة نقاش في البرتغال والذي أعرب دراغي من خلالها عن أن العوامل التي تحد من تعافي الأجور تتلاشى تدريجياً، موضحاً أن هناك العديد من الأسباب التي تفسر تباطؤ استجابة الضغوط التضخمية لارتفاعات الأجور، مضيفاً أنه على ثقة بأن التضخم سوف يتجه إلى المستويات المستهدفة.

 

على الصعيد الأخر، فقد نوه محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول خلال مشاركته في فعليات منتدي البنك المركزي الأوروبي للخدمات المصرفية المركزية في البرتغال، أن دواعم الاستمرار في الرفع التدريجي للفائدة لا تزال قوية، مضيفاً أنه لا يزال هناك حاجة إلى رؤية المزيد من الدلالات على استقرار التضخم قرابة الهدف بصفة مستدامة، موضحاً أن الوتيرة المعتدلة للأجور تؤكد على أن سوق العمل لم يتعافي كلياً.

 

كما أفاد باول أن المستويات الطبيعية للبطالة أصبحت أكثر غموضاً خاصة مع تلاشي الصلة بين التضخم والبطالة، مضيفاً أن الأداء الاقتصادي الأمريكي جيد للغاية وأنه من المتوقع استمرار تحسن سوق العمل وأن تقدم خطط التحفيز المالي دعماً لمستويات الطلب خلال السنوات المقبلة، وجاء ذلك عقب الكشف عن قراءة الربع الأول للحساب الجاري الأمريكي والتي أظهرت اتساع العجز إلى 124.1$ مليار مقابل 116.1$ مليار في الربع الرابع الماضي، متفوقة على التوقعات التي أشارت لعجز بنحو 129.0$ مليار.

 

وصولاً إلى بيانات سوق الإسكان الأمريكي والتي أظهرت تقلص تراجع قراءة مؤشر مبيعات المنازل القائمة إلى 0.4% عند نحو 5.43 مليون منزل مقابل انخفاض 2.7% عند نحو 5.45 مليون منزل والتي عدلت من تراجع 2.5% عند نحو 5.46 مليون منزل في القراءة السابقة لشهر نيسان/أبريل الماضي، وبذلك تعد القراءة الحالية أسوء من التوقعات التي أشارت لارتفاع 1.1% عند نحو 5.52 مليون منزل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الدولار الاسترالي يستهل تداولات الأسبوع بتغطية الفجوة السعرية الصاعدة أمام الدولار الأمريكي قبل استأنف التراجع
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.