استقرار سلبي للعملة الملكية الجنية الإسترليني أمام الدولار الأمريكي في أخر جلسات الأسبوع

استقرار سلبي للعملة الملكية الجنية الإسترليني أمام الدولار الأمريكي في أخر جلسات الأسبوع
استقرار سلبي للعملة الملكية الجنية الإسترليني أمام الدولار الأمريكي في أخر جلسات الأسبوع

تذبذبت العملة الملكية الجنيه الإسترليني في نطاق ضيق مائل نحو التراجع خلال الجلسة الأمريكية أمام الدولار الأمريكي عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الجمعة عن الاقتصاد الملكي البريطاني ونظيره الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 06:12 مساءاً بتوقيت جرينتش انخفض الجنية الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.07% إلى مستويات 1.3377 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1.3386 بعد أن حقق الزوج أدنى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 1.3360، بينما حقق الأعلى له عند 1.3397.

 

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الملكي البريطاني الكشف عن قراءة الحساب الجاري والتي أظهرت تقلص العجز إلى نحو 22.8 مليار جنية إسترليني مقابل 25.8 مليار جنيه إسترليني خلال الربع الثالث، بخلاف التوقعات عند عجز 21.5 مليار جنية إسترليني، وجاء ذلك بالتزامن مع تأكيد القراءة النهائية للناتج المحلي الإجمالي البريطاني على نمو الاقتصاد الملكي 0.4% خلال الربع الثالث وسط نمو الاستثمارات في الأعمال خلال الربع الثالث في وتسارع نمو مؤشر الخدمات للثلاثة أشهر المنقضية في تشرين الأول/أكتوبر الماضي متوفقة مع التوقعات.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة مؤشر مبيعات البضائع المعمرة التي تمثل نحو نصف الإنفاق الاستهلاكي الذي يمثل أكثر من ثلثي الناتج المحلي للولايات المتحدة والتي أظهرت ارتفاعاً 1.3% دون التوقعات خلال تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، بينما أوضحت القراءة الجوهرية للمؤشر ذاته تراجع 0.1%، بخلاف التوقعات التي أشارت لتباطؤ وتيرة النمو إلى 0.5%.

 

وجاء ذلك بالتزامن مع الكشف عن بيانات الدخل والإنفاق الشخصي الأمريكي والتي أظهرت تسارع نمو الإنفاق الشخصي إلى 0.6% متفوقة على التوقعات خلال الشهر الماضي، بينما أوضحت قراءة الدخل الشخصي تباطؤ وتيرة النمو إلى 0.3% بخلاف التوقعات وأوضحت قراءة مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي المثبط تسارع وتيرة النمو إلى 0.2% دون التوقعات، بينما أظهرت قراءة مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الجوهري تباطؤ وتيرة النمو إلى 0.1% متوافقة مع التوقعات وأظهرت القراءة السنوية للمؤشر ذاته تسارع وتيرة النمو إلى 1.5% متوافقة مع التوقعات.

 

وصولاً إلى الكشف عن بيانات سوق الإسكان الأمريكي مع صدور قراءة مبيعات المنازل التي أظهرت ارتفاعاً 17.5% إلى نحو 733 ألف، بخلاف التوقعات خلال تشرين الثاني/نوفمبر بالتزامن مع صدور القراءة النهائية لمؤشر جامعة ميشيغان لثقة المستهلكين عن شهر كانون الأول/ديسمبر الجاري والتي أوضحت انخفاضاً إلى 95.9 مقارنة بالقراءة الأولية السابقة والتوقعات وقراءة شهر تشرين الثاني/نوفمبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الدولار الأسترالي يوسع من خسائره بعد انخفاض كبير في تصريحات البناء

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة