السعودية | صور.. خبيرة سياحية فنلندية تكشف سر عشقها للسعودية


بدأت خبيرة السفر والسياحة الفنلندية لورا الوه منذ 12 عاما، رحلة توثيق للمواقع السياحية ، في حين عشقت جمال الطبيعة التي تتميز بها حزمة من المواقع، ليكون الإنسان السعودي هو محور توثيقها نظير ارتباطه في السياحة ما بين الحياة الحديثة والحياة التراثية القديمة، وطرق العيش في المساكن وطرق اللباس وأنواع الأكلات الشعبية.

لورا تحدثت مع "العربية.نت" بقولها: "أنا حريصة على ربط الثقافة العربية بالغربية، والتعريف بأهم المعالم السياحية في السعودية، فقد وجدت فيها اختلافا كبيرا وجمالا باهرا، قد لا نجده في دول عديدة، حتى وصلت لمراحل عشق السعودية".

وأضافت: "أحببت مدينة أبها، وعشقت طبيعتها الخضراء ومبانيها القديمة التراثية، وأحببت مأكولاتها الشعبية كالحنيذ والعريكة وأنواع العسل الشهيرة في منطقة عسير، كما لفت اهتمامي تلك الجبال الشاهقة وعظمة الإنسان في هذه المنطقة، وكيف استطاع أن يطوع التضاريس والظروف ليساهم في صناعة الجمال في مختلف المواقع".

وأضافت: "زرت مدينة أبها حتى سحرتني طبيعة البناء بألوانه المميزة الممزوجة بنقوش فن القط العسيري الفريدة، كما شاهدت الكرم والحفاوة من أهالي المنطقة، ومن المواقع التي لاقت اهتمامي وإعجابي، قرى بني مازن والسودة والمفتاحة وقرى بني مالك ووادي حشوة والشلالات الطبيعية في عسير، والمدرجات الخضراء، في حين أن الأجواء والطبيعة في جبل السودة أجمل التجارب التي عشتها في ربوع الجمال، والذي لا تقل جاذبيته عن أي موقع سياحي عالمي".

وأكدت لاورا، أن أبها مدينة مختلفة كونها ريفية، ولا تزال طبيعتها البكر تقبع في كل مكان، كما تمتلك ثقافة وجمالا غير موجودين في أي مكان آخر، وتنوي القيام برحلة في سيارتها الخاصة من إلى جازان وأبها والطائف والعودة إلى الرياض.

وقالت: "من أهم المناطق السياحية التي زرتها مسبقاً في السعودية، وادي لجب وفيفا وفرسان والباحة والمجاردة العلا ودومة الجندل، وحقل واملج، فالإنسان السعودي استقبلني بقلب رحب، وكانوا حريصين على تعريفها بكافة المواقع والثقافة الخاصة، والتي تحمل كل منها رسالة إنسانية معبرة عن إبداع أهالي المنطقة".

وذكرت: "تسلقتُ جبل السودة على ارتفاع 3500 متر فوق سطح البحر مع فريق الهايكنج، قمتُ بجولة عبر الثقافة الجنوبية في منطقة عسير، وكنتُ سابقاً أسمع كثيراً عن السعودية في الوقت الذي أعشق فيه السفر منذ طفولتي، والتعرف على الثقافات المختلفة، واخترت السعودية لأنني أحببت خوض هذه التجربة على الرغم من قلة توفر معلومات عن الأماكن السياحية فيها، إلا أنني وجدت تجربة حقيقية مليئة بالمتعة والمعرفة خلال زياراتي للعديد من المواقع الأثرية والسياحية".

وتابعت: "لفت انتباهي ما يحمله جبل طويق ومدائن صالح من جمال في الطبيعة، كما أعجبني تعدد الطبيعة والطقس من منطقة إلى أخرى، فزرت البحر الأحمر وصحاري السعودية، وتعرفت على العديد من الحضارات خلال جولتي في تبوك والعلا والرياض وجازان وجزيرة فرسان".

وأضافت: "أعجبت بجماليات السعودية، وسأعمل على نقل تلك المشاهد والثقافات عبر حساباتي في منصات التواصل الاجتماعي، كما أطمح إلى المزيد من الزيارات المختلفة إلى ربوع السعودية".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى