الخليج | تفاصيل جديدة تتكشف حول محاولة قطر إخفاء تمويلها لحزب الله


تتواصل التغطيات الصحفية لفضيحة تورط سفير في بدفع مبالغ مالية إلى وكالة علاقات عامة ألمانية في إطار عملية معقدة لإخفاء قيام الدوحة بتمويل بشكل سرّي، حسبما نقلته صحيفة "جيروزالم بوست" عن أحد عملاء الاستخبارات الغربيين.

750 ألف يورو ثمن الصمت

وذكر عميل المخابرات، والذي تم الإشارة إليه باسم مستعار هو "جيسون جي" خشية تعرضه لعمليات انتقامية محتملة من جانب عناصر تابعة للدوحة، أن سفير قطر في بلجيكا عبد الرحمن بن محمد سليمان الخليفي سعى للتفاوض على اتفاق مع العميل الاستخباراتي. واقترح الاتفاق دفع قطر مبلغ 750 ألف يورو إلى "جيسون جي" مقابل بقاءه صامتاً وعدم فضح ما توصل إليه من مستندات تثبت تورط الحكومة القطرية في تمويل حزب الله سراً. وأشار العميل الاستخباراتي إلى أن الخليفي كان قد عمل سابقاً سفيراً لقطر في برلين بين عامي 2009 و2016.

عناصر من حزب الله خلال عرض عسكري في الضاحية الجنوبية لبيروت (أرشيفية) عناصر من حزب الله خلال عرض عسكري في الضاحية الجنوبية لبيروت (أرشيفية)

وأضاف أنه لم يكن ينوي الوصول إلى تسوية مع السفير، موضحاً أن الغرض وراء كشفه هذه المعلومات هو فضح "من هم ممولي حزب الله في قطر ومن المسؤولون في الدوحة الذين يوفرون لهم الحماية".

وكان "جيسون جي" قد قال للصحافة الألمانية هذا الأسبوع إنه أعدّ ملفاً بشأن تمويل قطر لعمليات تسليح عناصر حزب الله، المدرج تنظيماً إرهابياً في العديد من دول العالم. كما أعدّ تقرير حول كيفية استغلال الدوحة لوكالة WMP الألمانية للعلاقات العامة من خلال دفع مبالغ نقدية ضخمة مقابل طمس بصمات الدوحة في تقديم المساعدات المادية والعسكرية لحزب الله.

تسجيلات لمحادثات هاتفية

وأفادت "جيروزالم بوست" أن تقارير عميل المخابرات "جيسون جي" تم دعمها بتسجيلات لمحادثات هاتفية. وتكشف هذه التسجيلات أنه تم الاستعانة بمايكل إناكر، المدير التنفيذي لشركة WMP للعلاقات العامة، كوسيط من أجل إخفاء دعم الدوحة لحزب الله.

مايكل إناكر، المدير التنفيذي لشركة WMP للعلاقات العامة مايكل إناكر، المدير التنفيذي لشركة WMP للعلاقات العامة

وبحسب ما تم نشره في عدد من الصحف الألمانية، نفى إناكر تورطه في أي محاولة للتستر على الدعم القطري لحزب الله. لكن "جيروزالم بوست" أكدت، بعد الاطلاع على التسجيلات الهاتفية بين ضابط المخابرات الغربي وإناكر، أنه تم الإشارة إلى السفير القطري عدة مرات.

كما أشارت الصحيفة لأدلة أخرى تؤكد تلقي إناكر أتعاب، قدرها 300 ألف يورو، مقابل جهدته لإبقاء المعلومات التي تدين الدوحة سرية وعدم خروجها للعلن.

يذكر أن عدد من قطعت علاقاتها بقطر بسبب إصرار الدوحة على الاستمرار في دعم المنظمات الإرهابية حول العالم.

وفي هذا السياق، كان رون بروسور، سفير السابق لدى ، قد كتب في مقال رأي تم نشره في صحيفة " تايمز" عام 2014، أن قطر هي "كلوب ميد للإرهابيين"، بمعنى أنها منتجع يستمتع فيه المتطرفون.

كما تم تسليط الضوء على دور قطر في تمويل الإرهاب في عام 2014 من قبل وزير التنمية الألماني حينها جيرد مولر الذي اتهم قطر بتمويل إرهابيي .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى