السعودية | كيف استطاع مصور رصد البروق في سماء "الباحة"؟


رصد مصور جماليات البرق في سماء منطقة الباحة في منظر مهيب، متخطياً صعوبة التعامل مع التصوير الضوئي لحالة البروق.

المصور، علي السليمان الغامدي، أكد أن التصوير في أجواء البرق يحتاج إلى أدوات خاصة واحترافية، وقال: "يختلف تصوير البرق عن المواضيع الأخرى، حيث يصعب التحكم في المكان، وغالبا ما يضرب البرق خارج مجال رؤية العدسة، مما يجعل الإطار فارغًا، وهذا يمكن أن يكون محبطًا للغاية، ولهذا السبب أوصى بالكثير من الصبر، وتثبيت الكاميرا في منتصف المكان المرتقب، والانتظار باستخدام بعد بؤري بزاوية قياسية، وهو ما يعظم فرص التقاط أعمدة البرق".

وأضاف: "يتطلب تصوير البرق بشكل عام قراءة ودراية مسبقة بإعدادات الكاميرا، مثل سرعة غالق بطيئة وفتحة عدسة أكبر، لتوفير وقت كافٍ للتعرض وتسجيل عمود برق واحد على الأقل، ويكون مفيداً امتلاك كاميرا SLR ، مع مراعاة الإضاءة المحيطة في المباني المجاورة، حتى لا يكون هنا توهج في الإضاءة، إضافة إلى تثبيت الكاميرا على حامل حتى يقل الاهتزاز واستخدام الكابل، ثم الاستمتاع بمشاهدة عرض البرق، بينما تقوم الكاميرا والكابل بكافة العمل نيابة عنك".


وقد هطلت على منطقة الباحة أمطار رعدية متفرقة من متوسطة إلى غزيرة مع انخفاض الرؤية بسبب الضباب الكثيف، الجمعة، والذي غطّى مدينة الباحة ومنتزهاتها وعددًا من المواقع بقطاع السراة، وشملت الأمطار أجزاء من مدينة الباحة وضواحيها، وقطاعات من المحافظات والمراكز التابعة لها، سالت على أثرها العديد من الأودية والشعاب.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى