أخبار عاجلة
نجل مرضية هاشمي يكشف تفاصيل جديدة عن عملية توقيفها -
زعماء الطوائف في لبنان: لتبقَ الخلافات لنبقى! -
“ديفيد هيل” نبّه المسؤولين اللبنانيين! -
القمة الاقتصادية: غياب الرّؤساء ليس سابقة! -
الجزائر: هذا التطبيق يعرض حياة المراهقين للخطر -
فرنجية للتيار: تنازلوا لكي تولد الحكومة -
الجيش جاهز للتصدّي وبعض الانحرافات حُسِمَت -
قمّة بيروت: ماذا ستناقش؟ -

دليل مواقع الفيصل

مجوهرات ديان

شات لبنان

الخليح | شاهد.. فتيات العلا يحولن الصخور إلى هدايا لضيوف طنطورة

الخليح | شاهد.. فتيات العلا يحولن الصخور إلى هدايا لضيوف طنطورة
الخليح | شاهد.. فتيات العلا يحولن الصخور إلى هدايا لضيوف طنطورة

تعلّق الإنسان بالفنون الصخرية ليس فناً جديداً ولد في زمن الحداثة، بل هو مهنة متوارثة منذ أن نقش الأنباط ومن قبلهم الثموديون تشكيلات صخرية على واجهات جبال العلا، لتتحول الجبال إلى لوحات فنية ظلت خالدة على مرور القرون.

فعند القدوم إلى مهرجان #شتاء_طنطورة ، والذي تقيمه الهيئة الملكية للعلا، فحتما سوف تخطف الأنظار الفنانة #رشا_الجود عبر حركة أناملها، وهي تخط خطوطا عربية مبكرة على صخور #العلا ، لتقدمها هدايا تذكارية لزوار المحافظة، التي شهد نهضة تطويرية مؤخرا، عبر بوابة تاريخها وتراثها، لتتحول إلى أيقونة سياحية مبهرة على مستوى العالم.

رشا الجود تحدثت لـ"العربية.نت" قائلة: "تعلقت بهذا الفن منذ دراستي المرحلة الثانوية العامة، حينما حصلت على جائزة في هذا المجال، لأكمل دراستي وأطور مهاراتي في الكتابة على الصخور، التي لم تلق رواجاً إلا بعد إقامة مهرجان طنطورة الذي شاركت فيه".

رشا تعتبر نفسها واحدة من مئات الفتيات والفتيان في محافظة العلا، ممن يملكون موهبة أو فن لم يكتشف بعد، لكنه بالتأكيد سيظهر جلياً مع الحراك السياحي الذي بدأ في العلا، بإنشاء الهيئة الملكية لتطور المكان والناس على حد سواء.

الكتابة على الصخور

وتعد الكتابة على الصخور بكافة أنواعها نقشاً وحفراً وتعرية، من أقدم الفنون التي عرفتها الإنسانية، وتطورت الكتابة على الصخور والنقش عليها، لتصبح من أهم المدونات التي عُرفت بالتاريخ البشري في مواقع كثيرة في .

رشا الجود ابتكرت طريقة جديدة في الكتابة على الصخور بالرمل، عبر مادة لاصقة دون أن تحدث شرخاً أو نقشاً في الصخر نفسه، وهو ابتكار حديث، حيث يلتصق الرمل بالمادة اللاصقة ليكن فناً صخرياً جديداً.

وتشير رشا أن الهيئة الملكية بالعلا طورت من موهبتها عبر المشاركة وتلقي طلبات الجمهور بسعر منافس، فأصبحت المهنة تدر عليها دخلاً ستكبر مع تطور العلا ووجود الزوار من كافة مناطق العالم، كما ترى أن الفرصة أمام الفنانين والمبدعين سانحة لعرض الأفكار وتطويرها".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الخليح | قبل وبعد.. "وسط العوامية" يمحو وجه الإرهاب
التالى الخليح | هذا ما حدث مع الفتاة السعودية الهاربة إلى تايلاند

هل انت مع عودة العلاقات الرسمية بين الحكومتين اللبنانية والسورية؟

الإستفتاءات السابقة

لينكات سيو

  كمبوند ميدتاون سكاي