دليل مواقع الفيصل

مجوهرات ديان

Fast Link

التبرّع بالدم… بين الحقائق الطبّية والشائعات المتناقلة

التبرّع بالدم… بين الحقائق الطبّية والشائعات المتناقلة
التبرّع بالدم… بين الحقائق الطبّية والشائعات المتناقلة

كتبت جنى جبور في صحيفة “الجمهورية”:

أسئلة ومعلومات كثيرة نسمعها ونتناقلها بين بعضنا البعض عند التبرّع بالدم، بعضها صحيح ومعظمها مغلوط. وبما أنّ هذه العملية التطوّعية مهمة جدّاً في إنقاذ حياة الآخرين، يجب معرفة الشروط الاساسية قبل الخضوع لها. فما هي اهم التوصيات الطبّية؟

عمليات نقل الدم والتبرع به خطوة مهمة تلبي الاحتياجات الطبية المختلفة، لكنها تأخذ منحىً جدلياً، من ناحية امكانية التبرع لعدم إفساد الدم او أذيّة المتلقي.

وفي سياق التوعية ازاء هذا الموضوع، حاورت «الجمهورية» الطبيب العام الدكتور روكز أبو كرم الذي اخبرنا عن ابرز التفاصيل التي يجب على الجميع معرفتها، واستهل حديثه قائلاً إنّ «الدم يتكوّن من فصائل دمويّة تنقسم إلى 4 أنواع «A»،«B»،«AB»،«O»، ويمكن لكلٍ منها أن تأخذ إشارة الموجب (+)، أو السالب (-)، وبالتالي تكون لدينا 8 فئات من الدم. بشكل عام، نحن نفضل أن يكون هناك تطابق بين فئة دم المتبرّع والمتلقي، مع العلم أنّ الذين يحملون فصيلة الـ«O-» يمتازون بالقدرة على التبرّع بالدم لكل مَن هو بحاجة له، كما باستطاعة مَن هم من فصيلة الـ«AB+» تلقّي الدم من مختلف الفئات الاخرى».

 

الدوخة وفقدان الوعي

يحتوي دم المُتبرّع به خلايا الدم الحمراء، والصفائح الدمويّة والبلازما، ويمكن سحب من كل شخص كمية 450 الى 500 ملليلتر.

ويوضح د. أبو كرم أنّ «الصفائح مسؤولة عن تجميد الدم، أمّا البلازما فتحتوي على الاجسام المضادة التي يفرزها جهاز المناعة لمحاربة الالتهابات التي تواجه الجسم. وعند التبرع، من المهم أن يمرّ شهران أو ثلاثة قبل أن يعيد المتبرع العملية نفسها، لتمكين الجسم من تعويض الدم الذي خسره. أمّا بالنسبة للصفائح فيمكن التبرع بها مرّة كل اسبوع، شرط عدم تخطّي الـ24 مرّة سنوياً.

ويمكن الاحتفاظ بدم المتبرع لـ42 نهاراً، امّا الصفائح فلـ5 ايام فقط. وبالنسبة للمخاطر التي يمكن التعرض لها ازاء الخضوع للتبرع فهي قليلة وبسيطة جدّاً وتقتصر على الالم البسيط مكان الحقنة (نسبة الالم مرتفعة اكثر عند التبرع بالصفائح، وتطلب وقتاً اكثر) واحمرار وازرقاق والدوخة وفقدان الوعي لفترة بسيطة بعد الحقن».

يُمنع على بعض الاشخاص التبرع بالدم، لسببين؛ الاول لحماية المتبرع والثاني لحماية المتلقي. ويفسر د. ابو كرم هذه النقطة على الشكل الآتي:

 

حماية المتبرع لنفسه

«يجب ابتعاد الاشخاص عن التبرع في حال إصابتهم بمشكلات القلب والرئة، النساء الحوامل، الذين خضعوا لجراحة حديثة، والذين يتناولون مسيّلاً للدم كالأسبيرين.

 

حماية المتلقّي

في المقابل، نسأل المتبرع ايضاً عن علاقاته الجنسية غير المحمية وعن تعدد الشركاء الجنسيين، خوفاً من امكانية الاصابة بالسيدا، كما نتحقق من البلدان التي سافر اليها، لأنّ بعضها يحتوي على الامراض (افريقيا مثلاً) التي تُنقل بالدم كالملاريا مثلاً.

ويُمنع على الذين تظهر لديهم عوارض مرضية كالالتهابات المختلفة كالرشح مثلاً، او الذين يتناولون المضادات الحيوية التبرع بالدم للحدّ من الالتهابات التي يمكن أن تُنقل خلال عملية التبرع. بالاضافة الى ضرورة التحقق من التاريخ المَرَضي للمتبرع فيما يخصّ الإصابة بالتهاب الكبد (Hepatitis).

 

أسئلة اضافية

كذلك، نتحقق من بعض المعلومات الاضافية أبرزها:

  • مدّة تلقي أيّ لقاح، فإذا كانت الفترة قريبة نفضل عدم التبرع بالدم
  • الحصول على أيّ نوع حقن كالستيروييد مثلاً
  • الادوية التي يتناولها المريض (بعضها يمنع التبرع)
  • عمر المتبرع، الذي يجب أن يكون فوق الـ18 عاماً
  • وزن المتبرع الذي يجب أن يسجل 55 كيلوغراماً وما فوق (للحدّ من فقدان الوعي أو التعرض لفقر الدم)
  • التأكد من تناول الطعام قبل 4 ساعات».

 

شائعات طبية

من جهة اخرى، تكثر المعلومات المغلوطة التي نسمعها ونظن أنها تندرج ضمن شروط التبرع. وبحسب د. أبو كرم «من غير الصحيح أنّ النساء ممنوعات من التبرع، شرط أن تكون وفق الوزن المحدّد لهذه العملية. ولا مانع نهائياً من تبرع الاقرباء لبعضهم البعض شرط تطابق فئة الدم. وبالنسبة لأصحاب الاوشام (Tattoos) وأقراط الجسم (Body piercing)، يمكنهم التبرع بعد مرور سنة على قيامهم بهما، خوفاً من تعرضهم للالتهاب الناتج عن الحقن المستعملة لهذه الاجراءات. امّا بالنسبة للذين يتعرضون للنوبات، فيمكنهم التبرع في حال مرور سنة على آخر نوبة واجهتهم. ويمكن للذين كانوا يتناولون التبرّع الّا الذين كانوا يحصلون عليها بواسطة الحقن كالهيروين مثلاً».

إنقاذ المتلقي وفوائد للمتبرع

بينما تقرأون هذا المقال، بالطبع هناك اشخاص بحاجة ماسة للتبرع بالدم لإنقاذ حياتهم، من هنا نشدد على اهمية هذه الخطوة وضرورة التزوّد بالوعي اللازم وتطبيق الشروط الطبية المطروحة لعملية نقل دم آمنة.

ويلفت د. أبو كرم الى أنّ «الفوائد لا تقتصر فقط على المتلقي، بل إنّ جسم المتبرع يسفيد ايضاً من هذه الخطوة لا سيما من ناحية زيادة نشاط نخاع العظم لإنتاج خلايا دم جديدة وزيادة نشاط الدورة الدموية، والمساعدة في تقليل نسبة الحديد في الدم الذي يُعتبر أحد أسباب الإصابة بأمراض القلب وانسداد الشرايين، كما أثبتت الدراسات أنّ الذين يتبرعون بدمهم مرة واحدة على الأقل كل سنة، هم أقل عرضة للإصابة بأمراض الدورة الدموية وسرطان الدم».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مستحضرات تجميل لا تستعملها الأميرات في زفافهنّ

هل مكافحة الفساد في المرحلة الراهنة جدية؟

الإستفتاءات السابقة

لينكات سيو